باحث سياسي: قطر وتركيا يخططان للسيطرة على النفط اليمني وباب المندب ضجة الاخباري

الفجر 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال عبد الستار الشميري، الكاتب والباحث السياسي اليمني، إن الإخوان لا يريدون الاستيلاء على اللواء 35 فقط، فهناك مخطط تركي تم رسمه خلال زيارة وزير الخارجية التركي إلى عدن، منذ عام ونصف تحت غطاء إنساني.

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج «حقائق وأسرار» المذاع على قناة صدى البلد، أن الإخوان قاموا بضم 63 ألف عضو من نقابة المعلمين كونهم ينضمون إلى الإخوان، والزج بهم لأفراد للأولوية العسكرية التابعة للإخوان.

وكشف الكاتب والباحث السياسي اليمني أن غرض تركيا وقطر السيطرة على مأرب حيث النفط وتعز حيث يوجد باب المندب.

وأوضح أن تركيا وقطر أرادا  أن يكونا في مدينة تعز وباقي المدن اليمنية وتم الإعداد لتجهيز قوة تابعة لهم للسيطرة على باب المندب بغرض استنزاف التحالف العربي.

اقرأ يضًا..

صدر العدد الجديد من نشرة "دعم" التي تصدر عن مركز "دعم البحث الإفتائي" التابع للأمانة العامة لدور الإفتاء العالمية لتسلط الضوء على هذا الموضوع المهم لما للفتوى من مكانة خاصة داخل المجتمع ودور حيوي في التوجيه والإرشاد، وحضورها الدائم ضمن الحاجات الأساسية للأفراد.

وحرص فريق التحرير في العدد السابع من "دعم" على طرح عدد من الموضوعات التي تتعلق بالفتوى والشذوذ فيها لعل من أهمها اقتراح أطروحة إفتائية تتناول أحد أبرز الجماعات المتطرفة (جماعة الإخوان المسلمين) التي استغلت الفتاوى الشاذة في الترويج لأفكارها، تحت عنوان: "الفتوى النفعية.. صناعة الفتوى عند جماعة الإخوان المسلمين".

وعرض العدد المخطط المقترح وبيان مدى الشذوذ المتوقع في تلك الفتاوى النفعية، ومنهج صناعة الفتوى الشاذ لدى الجماعة.

كما حضرت قضية الفتوى الشاذة أيضًا في باب الببليوجرافيا تحت عنوان: "ملامح الفتوى الشاذة وأغراضها"، حيث يعرض أهم المصنفات قديمًا وحديثًا في تلك القضية لمساعدة الباحثين على الكتابة في ذلك الباب.

واستمرت "دعم" في عددها الجديد في تقديم مقالاتها في الأبواب الباقية من المجلة، فعرضت توضيحًا لنظام الدراسة في كلية الشريعة في جامعة اليرموك الأردنية، وطريقة التسجيل لرسالة ماجستير ودكتوراه.

كما رصد العدد أبرز ملامح

تابع الخبر في المصدر ..

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق