الارشيف / ثقافة / بوابة الوفد الالكترونية

بعد شائعة وجود علاقة تجمعه بأحمد عبدالوارث.. معلومات لاتعرفها عن عبدالوارث عسر

الوفد .. ارتبط اسم الراحل أحمد عبدالوارث في الأونه الأخيرة بأسم الفنان القدير عبدالوارث عسر، ولكن تم نفي هذه المعلومه من قبل الفنان محمد التاجي حفيد الراحل "عسر"، مؤكدًا أنه أنه لا علاقة لأسرته من قريب أو بعيد بأسرة أحمد عبد الوارث.

يذكر أن الفنان أحمد عبدالوارث، رحل عن عالمنا امس الإثنين، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 71 عامًا، وتواجد الفنان القدير على مدار الأيام الماضية فى أحد مستشفيات كوبرى القبة، وتم تشييع الجثمان عقب صلاة العصر من مسجد السيدة نفيسة.

وتستعرض "بوابة الوفد" لمتابعيها أبرز المعلومات عن الفنان عبد الوارث عسر:

كان والده محاميا ناجحا.

 تعلم تجويد القرآن في الكتاب منذ

الصغر.

 أتقن فن الإلقاء بعد ذلك وعلمه لكثير من النجوم في السينما المصرية وكان شغوفا أثناء دراسته للبكالوريا "الثانوية العامة" بمشاهدة العروض المسرحية وهو خريج مدرسة التوفيقية الثانوية بنين.

درس اللغة العربية دراسة حرة حتى أصبح من المتفقهين فيها، وله ديوان شعر مشهور نشرته الهيئة المصرية العامة للكتاب

انضم إلى جمعية أنصار التمثيل ثم خطفه "جورج أبيض" ليكون أحد أعضاء فرقته كما التحق بوظيفة بوزارة المالية.

وبدأ يشق طريقه الفني، حاول مع صديقيه "سليمان نجيب" و"محمد كريم" النهوض بفن التمثيل والتأليف والإخراج، وكانت مهمة "عبد الوارث

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

عسر" هي تدريب الوجوه الجديدة.

استطاع أن يعلم الممثلين فن الإلقاء الذي أتقنه، وكتب كتابا بعنوان "فن الإلقاء" لا يزال حتى اليوم من أهم كتب تعليم التمثيل.

 كما أنه لم يكتف بالتمثيل بل كتب أفلاما وسيناريوهات وترجم موضوعات عديدة.

ومن أهم الأعمال التي شارك في كتابتها "جنون الحب"، "يوم سعيد"، "لست ملاكا"، "زينب".

أما أعماله كممثل فهي عديدة وأبرزها "شباب امرأة" عام 1956 "لصلاح أبو سيف"، "صراع في الوادي" عام 1954

تابع الخبر من المصدر

قد تقرأ أيضا