الارشيف / ثقافة / بوابة الوفد الالكترونية

طلعت زكريا فى حوار خاص لـ «الوفد»: المرض كسرنى.. و«مبارك» دفع 8 ملايين جنيه من جيبه الشخصى لعلاجى

الوفد .. أجرى الحوار - صفوت دسوقى:

 

يظن الكثير من الناس أن الفنان القادر على رسم الابتسامة وصناعة الضحكة، هو شخص لا يعرف طعم الهموم ويوجد ألف جدار بينه وبين مدينة الأحزان التى يسكنها الملايين.. يظن الكثير أيضاً أن الشهرة تضمن للفنان نعومة العيش وتحميه من تآمر الأيام.

على أرض الواقع لا يوجد لكل هذه الظنون مكان أو حتى ظل.. ومن يتأمل مشوار الفنان طلعت زكريا يكتشف أن صانع البهجة تحاصره التعاسة.. وأن الشهرة بكل أضوائها القريبة والبعيدة لم تحمه من غول المرض الذى هدد مستقبله الفنى.. عندما جلست أمام الفنان طلعت زكريا اكتشفت أن الأحلام لها عمر ومدة صلاحية، وعندما يفوت أوانها تتحول إلى كابوس ومنغصات.. بدأ طلعت زكريا مشواره بصعوبة شديدة، فقد نشأ وسط أسرة مكونة من 12 شقيقا وعرف الرجل طعم الحرمان، وبقدر الظروف الصعبة التى نشأ فيها كان إيمانه بموهبته وإصراره على العبور إلى وجدان الناس.. بعد إلحاح وصبر شق الرجل طريقه فى عالم الفن.  كانت البداية بـثلاثة مشاهد فى مسلسل تليفزيونى.. وتوالت الخطوات والنقلات حتى صار نجماً ينحنى أمامه شباك التذاكر ويتهافت الجمهور للتصوير معه.. فى قمة التوهج والسطوع قررت الحياة أن تغلق نافذتها الواسعة فى وجه الرجل، وأن تفسد فرحته التى اشتاق لها كثيراً.. فقد هاجمه مرض نادر يصيب العظم وأجبره على البقاء على جهاز التنفس الصناعى مدة 60 يوماً وفقد الأطباء الأمل فى علاجه وفقدوا أيضاً الأمل فى شفائه.

يبكى طلعت زكريا بحرقة شديدة عندما يتذكر ليلة العرض الخاص لفيلم «طباخ الرئيس» والذى حضره مشلولاً فوق كرسى متحرك وفى هذه اللحظة يقول: أجبرنى المنتج كامل أبوعلى على الذهاب لحضور العرض الخاص للفيلم ودخلت فى مكان مظلم ولم يشعر الجمهور بوجودى، وكنت أبكى عندما أسمع صيحات الإعجاب الصادرة من الجمهور وبعد العرض اكتشف الجمهور حضورى وضجت السينما بالتصفيق.. بقدر فرحتى كان الألم.. ففى لحظة السطوع كنت أشعر بأن المرض يهدد نجمى بالأفول.

كان الدافع الحقيقى لإجراء حوار مع الفنان طلعت زكريا هو الوقوف أمام تجربة إنسانية مختلفة ومعرفة كيف استطاع التعامل مع الظروف الصعبة التى حاصرته وهل تغيرت نظرته للشهرة والمال والأصدقاء.

- حياتى كانت بها قدر كبير من العناء والشقاء.. فقد تربيت وسط أسرة مكون من 12 شقيقا، 8 بنات و4 أولاد.. وكان والدى يعمل موظفاً ولا يمتلك أى مصدر دخل آخر غير راتبه.. كان أباً رائعاً فى كل شىء وكان يبذل كل ما فى وسعه لإسعادنا.. كنت أشعر بمعاناة أبى، لذا كنت لا أطلب أى شىء يرهق كاهله.. فقد تربيت على القناعة وهذا الأمر جعلنى صلباً جداً فى التعامل مع الحياة.

- بالفعل كنت أشعر بأن والدى مثقل بالأعباء والوفاء بالتزامات 12 ولدا.. ولذا كنت لا أطلب منه شيئا.. كان نفسى أشترى دراجة وبسبب الظروف الصعبة لم أستطع شراءها وقلت لنفسى بكرة أشتغل وأشترى دراجة وعربية والحمد لله مرت الأيام وتحسن الحال وابتسمت لى الحياة كثيراً.

- بكل أسف لم يمد القدر فى عمر والدى، فقد رحل عن الدنيا قبل شهرتى ودخولى الوسط الفنى.. ولكن أمى هى التى عاشت خمس سنوات بعد انتشارى وسطوع نجمى.. وأتذكر أنها سقطت على الأرض عندما رأتنى فى التليفزيون لأول مرة وكنت أشارك بثلاثة مشاهد فقط فى مسلسل تليفزيونى اسمه «حارة السكرى» وكنت أقدم دور قهوجى وسقطت أمى على الأرض من فرط الفرحة، كانت ست عظيمة ربنا يرحمها.

- منذ صغر سنى وأنا أحب التمثيل ولا أبالغ إذا قلت إنه لم يكن من بين أحلامى أن أصبح ممثلاً.. ولكن القدر وقف بجانبى كى أمتهن شيئا أحبه.. كنت عاشقا للتمثيل ويكفى أن تعرف أننى مثلت فى إعدادى وأعتبر نفسى صاحب فكرة «مسرحة المناهج» بمعنى تحويل الدروس إلى مسرحيات حتى تترك أثرا فى عقل الطالب.. وكرمتنى وزارة التربية والتعليم وقتها ومنحتنى شهادة استثمار قيمتها عشرة جنيهات.. كما كنت رئيس فريق التمثيل فى المرحلة الثانوية وبعد ذلك التحقت بمعهد الفنون المسرحية وبدأت خطواتى فى احتراف التمثيل.

- بعد ربنا سبحانه وتعالى، أدين بالفضل فى التليفزيون للمخرج محمد فاضل والمخرج جمال عبدالحميد، وفى المسرح أدين بالفضل للمخرج حسن عبدالسلام الذى آمن بموهبتى.. وفى السينما أشكر محمد السبكى الذى راهن علىّ ورشحنى لبطولة فيلم «حاحا وتفاحة» أمام ياسمين عبدالعزيز وبعد هذا الفيلم أصبحت نجما له قاعدة جماهيرية كبيرة.

- يضحك ويقول.. اشتغلت باليومية والوجبة فى مسلسل «حارة السكرى»، ولكن أول أجر مادى حصلت عليه كان قيمته مائة جنيه فى فيلم «ملائكة الشوارع» مع الراحل ممدوح عبدالعليم والفنانة آثار الحكيم وجسدت فى هذا الفيلم دور ضابط وصورت دورى فى يوم واحد وحصلت على مائة جنيه وكنت أشعر بفرح شديد.

- كان نجمى قد بدأ فى السطوع بعد تقديم عدد من الأفلام مثل «حاحا وتفاحة» و«قصة الحى الشعبى».. وانتقلت إلى فيلم جديد اسمه «طباخ الرئيس» وأعتبر هذا الفيلم علامة مضيئة فى مشوارى الفنى.. وشاء القدر أن يعرف المرض الطريق إلى جسدى فى آخر يوم تصوير للفيلم، حيث أصبت بمرض اسمه «جوليان براى» وهو يدمر العظم وقد أصاب عضلات القفص الصدرى بشلل وتوقف الجهاز التنفسى عن العمل وعلى إثر ذلك تم وضعى على جهاز التنفس الصناعى لمدة 60 يوماً وظن الأطباء أنه لا أمل فى الشفاء، ولكن عظمة ربنا أنقذتنى من الموت.. المرض كسرنى فى هذه المرحلة وقد تعاطف معى الشعب المصرى لأن نجمى كان متوهجا وفجأة هاجمنى المرض وأبعدنى عن الساحة لمدة 3 سنوات وقد أجبرنى المرض على بيع سيارتى والفيلا.. بالمناسبة دخول الفيروس جسمى أصابنى بشلل رباعى.. وأدركت من هذه المحنة أن المال لا يساوى أى شىء بجانب الصحة التى اكتشفت أنها الثروة والكنز الحقيقى.

- أنفقت كل أموالى وبعت كل ما أملك، وقف بجانبى عمرو دياب ودفع مبلغا كبيرا، كما وقفت يسرا وبذل الدكتور أشرف زكى مجهودا كبيرا معى وكعادته لم يتركنى طوال محنة مرضى.. ولكن يجب الاعتراف بالشكر والامتنان للرئيس الأسبق حسنى مبارك الذى تحمل التكلفة الأكبر فى علاجى حيث دفع لى من جيبه الشخصى 800 ألف يورو أى ما يعادل 8 ملايين جنيه.. كان إنساناً معى جداً وساندنى فى محنة مرضى لذا أنا مدين له بالكثير.

- أنا فخور بموقفى لأننى رجل بوجه واحد ولا أجيد التلون.. مبارك وقف بجانبى.. وقد هاجمنى

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

ناس كثيرة وقالت إن مبارك عالجنى بفلوس الشعب وهذا الكلام ليس صحيحاً فقد دفع 8 ملايين جنيه من ماله الخاص ولذا قلت «اللى له جنيه عندى ييجى ياخده.. فسكت المهاجمين».

- المنتج كامل أبوعلى تحدث مع الأطباء وقام بإخراجى من المستشفى على كرسى متحرك على مسئوليته الشخصية وحضرت العرض الخاص وأنا أعانى من شلل رباعى.. دخلت فى الظلام وعندما انتهى الفيلم فوجئ الجمهور بحضورى وتعالت صيحات الإعجاب والتصفيق كانت لحظة مفرحة ومؤلمة جداً.

- بصراحة شديدة كان الأمر بالغ الصعوبة.. كنت أقف أمام المرآة وأشعر أننى شخص آخر غير طلعت زكريا، هيكل إنسان غير قادر على الحركة.. لكن الأمل فى الله سبحانه وتعالى جعلنى أعود للتمثيل وأقف أمام الكاميرا والحمد لله عدت لعملى من جديد.. لذا كنت أشعر بجملة الراحل محمد شرف الذى قال قبل وفاته «بقيت على الحديدة» أنا أيضاً المرض خلانى على الحديدة، وأجبرنى على بيع كل ما أملك، لذا كانت عودتى للعمل أمرا ضروريا وحتميا.

- رصيدى فى البنك مائة ألف جنيه.. ولو كنت أجيد النفاق والتطبيل وإقامة السهرات كان حالى تغير ورصيدى أصبح بالملايين.. لكن الحمد لله على كل شىء.

- لم يحدث كان عشمى فى محله فقد ساندنى أصدقائى ومنهم أحمد السقا وأشرف عبدالباقى وعمرو دياب وأشرف زكى وعادل إمام أيضاً سأل عنى.

- شعرت أثناء عملى معه فى مسلسل «العراف» بأن هناك رغبة فى تحجيم دورى فى العمل.. شعرت بالإحباط لأننى فى هذا الوقت بطل لأعمال درامية وأخرى سينمائية.. وسألت نفسى: هل لو طلبت عادل إمام للظهور معى كضيف شرف سوف يوافق أم لا ووجدت أنه من المستحيل أن يوافق.. قررت أن أحترم مشوارى وأن أبتعد عن مسألة ضيف الشرف.. بالمناسبة البعض يظن أننى على خلاف مع الزعيم وهذا غير حقيقى.

- أنا وعمرو أصدقاء من أيام الدراسة.. كنت طالبا فى معهد الفنون المسرحية وهو كان يدرس فى معهد الموسيقى وكان يأتى إلى كافتيريا المعهد الذى أدرس به ليتناول ساندوتش بطاطس ورؤية فتاة جميلة تدعى أمنية كنت أحبها أنا.. وتشاجرنا بسبب هذه البنت وطلبت منه عدم المجىء إلى معهد الفنون المسرحية.. كانت خناقة دائمة بين إنسان بورسعيدى يعتز بمظهره وإسكندرانى.. مع الوقت غاب عمرو ولم يجمع بينى وبينه لقاء إلا بعدما اشتهر وأصبح نجماً كبيراً.

- نادم على فيلم «الفيل فى المنديل» بالمناسبة ظلمنى السبكى فى هذا الفيلم تارة، لأنه طرح الفيلم فى وقت الثورة وكان الجمهور مقاطعا لدور العرض السينمائية، وتارة أخرى عندما قال إننى صاحب فكرة وضع صورة مبارك فى الفيلم.. وهذا لم يحدث وكذب وافتراء.. الصورة كانت موجودة فى الفيلم وعندما قامت الثورة قام بحذف صورة مبارك ووضع صورة الشهداء.

- ليست عادلة أو منصفة لكل الممثلين بمن فيهم نجوم الصف الأول لأن أغلب المنتجين يضغطون على الممثل بهدف تخفيض أجره بحجة الاهتمام بباقى عناصر الإنتاج.

- هذا الكلام ليس حقيقيا، ما زال أحمد حلمى وكريم عبدالعزيز وأحمد عز ومحمد سعد لديهم حضور قوى وقادرين على تحقيق أعلى الإيرادات فى أى موسم

تابع الخبر من المصدر

قد تقرأ أيضا