الارشيف / ثقافة / بوابة الوفد الالكترونية

ولتكن البداية من محكى القلعة.. تكريم الدو مانياتو من الأوبرا واجب

الوفد .. كتب- أمجد مصطفى:

عندما كتبت عن المايسترو الراحل الدو مانيتو في هذا المكان أمس لم أكن أتخيل كم الحب الذي يحظى به لدى الكثير من نجوم الفن في شتى المجالات المرتبطة بالموسيقى والغناء وحتى فن الباليه، حيثُ وجدت مجموعة كبيرة من الفنانين والمهتمين بالفن حريصين على رثاء هذا الفنان الكبير الذي أحب الأوبرا المصرية أكثر مما أحب بلده "إيطاليا"، حسبما أخطرني د. سمير فرج الرئيس السابق لدار الأوبرا المصرية، والذي عاصر الفنان الراحل إثناء قيادته لدار الأوبرا عدة سنوات احتك فيها عن قرب بالدو مانياتو.

ومن هنا أطالب دكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة ورئيس الأوبرا السابق، خصوصا أنها احتكت به عن قرب خلال إدارتها لأوركسترا أوبرا القاهرة أو من خلال قيادتها لأوبرا القاهرة، وكذلك الدكتور مجدي صابر رئيس الأوبرا الحالي بضرورة عمل حفل كبير لتأبين وتكريم اسم هذا الفنان الكبير، تتويج لمسيرته المضيئة والحافلة بالإنجازات، واقترح عليهما إن يطلق اسمه على إحدى قاعات التدريب الشاهدة على مجهود وعرق الفنان الراحل. خاصة عندماعلمت بعد رحيله كم أحب مصر، وكم عمل من اجل الارتقاء بمستوى الفنانين المصريين داخل وخارج دار الأوبرا المصرية ، فتلاميذه ليسوا فقط في مجال الغناء الغربى فحسب، وإنما فى الموسيقى العربية وغيرها.

تحدث إلى الدكتور جابر البلتاجي مغنى الأوبرا العالمي والباريتون الأول في مصر والحاصل على ميدالية فيردى من ايطاليا وكذلك

وسام فارس كما حصل على ميدالية من مسرح البولشوى الروسي، وأبدى حزنه الشديد على رحيل الدو. وروى لي قصة نبيلة تدل على مدى إخلاصه وحبه لمصر، فكان جورج شقيق الدومانياتو كان يلح عليه فى العودة لإيطاليا لاستكمال علاجه هناك خلال السنوات الأخيرة، لكن الراحل كان يرفض بشدة أن يترك مصر، إلى أن اشتد به المرض واضطروا إلى نقله إلى إيطاليا للعلاج لكنه مات بعد وصوله. هذه القصة التي رواها لي الدكتور جابر البلتاجي تعكس عشق هذا الرجل لمصر.

أيضا الفنان العالمي و مغنى الأوبرا حسن كامى قال : اعرف المايسترو الدو مانياتو معرفة فنية قوية وتعلمت منه الكثير واشهد اني لم أر منه اي خطأ تجاه احد، كما اعترف إنني تجنبت زيارته عند مرضه الأخير لأني قاومت الرغبة في تجربة رؤيته ضعيفا بعد معرفتي به قويا قائدا موسيقيا من أقوي من قابلت ورفضت نفسيتي التأثر بعجزه وقد وهنت نفسي بفقدي ولدي الوحيد وبعده زوجتي و يعلم الله انه كان بمعزة حميمة لدي قريبا عزيزا.

رحم الله الرجل المحبوب والمحترم من الجميع والذي كنت أتمني أن تقوم الأوبرا بتكريمه كما يستحق أثناء وعيه.

المطرب الكبير احمد إبراهيم قال ناعيا الدو :الله يرحمه ويحسن إليه.. كان أستاذي في المرحلة الثانوية بالمعهد العالي للموسيقى العربية

وقال عنه هاني حسن راقص الباليه الشهير أو زوربا المصري كما يطلق عليه :انه ركن أساسي في تكوين دار الأوبرا المصرية مثله مثل مدام الا مدربه فرقه الباليه المصرية احترما مصر احترما فنهما علما أجيال للفن المصري ،أرجو من الفنانين المصريين يأخذوه قدوه في الانتماء و العمل من اجل فنهم و بلدهم.

أما فنان الجاز العالمي يحيى خليل قال :كان فنان وإنسان الكل يكن له الحب والاحترام - خسارة كبيره لا تعوض في عالم الثقافة والرقي.

مغنية الاوبرا منى رفله نعته ايضا بقولها ..وهو ابونا كلنا مش بس كورال الاوبرا يوم حزين جدا الذى فقدنا فيه الدو مانياتو ...

مطربة الموسيقى العربية داليا الدوينى قالت:عز علينا إننا ننعيك يا حبيب الكل توفي ألدو مانياتو أبونا الروحي فى علم الأصوات الأستاذ اللي علم أجيال وأجيال كان طيب القلب خفيف الروح مؤدب ومحترم " مش أبو كورال الأوبرا بس دا أبونا كلنا محدش فينا كان بيلجألوا في أي حاجه ويرده أبدآ" .... مع السلامة يا طيب

تلك الشهادات و غيرها جاءت تلقائية من بعض الفنانين الذي تعاملوا عن قرب مع هذا الرجل وهناك مئات غيرهم لم تتح لهم فرصة

تابع الخبر من المصدر

قد تقرأ أيضا