انتقادات حادة لـ"إنستجرام" بعد نشره صورًا بشعة ضجة الاخباري

بوابة الوفد الالكترونية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الوفد .. تعرض موقع "إنستجرام" لهجوم حاد من جانب العديد من مستخدميه بعد نشره صورا بشعة لجثة فتاة تعرضت للقتل.

 

ويواجه الموقع الشهير التابع لشركة "فيسبوك"، انتقادات واسعة، بعد سماحه بنشر صور لجثة فتاة مراهقة، تدعى بيانكا ديفينز، تبلغ من العمر 17 عاما.

وكتبت زوجة والد ديفينز، عبر حسابها على موقع "فيسبوك"، أن صور مقتلها ستظل قابعة في ذهنها كلما تذكرتها، وذلك بسبب بشاعتها؛ وقالت "هذه الصور تطاردني كلما أغمضت عيني".

وذكرت إحدى المجلات المتخصصة في مجال التكنولوجيا والأعمال، أن بعض مستخدمي "إنستجرام" قاموا بالتغطية على صور جثة بيانكا ديفينز، بصورة لسحب وردية.

 

وتعرضت ديفينز للقتل على يد شاب، هو براندون كلارك، الذي تعارفت عليه عبر "إنستجرام" قبل شهرين، ويبلغ 21 عاما، وقتلها بسكين في الساعات الأولى من الأحد الماضي، وقام بمشاركة صور جثتها عبر "إنستجرام" و"سناب شات" وموقع الألعاب "ديسكورد".

وقالت شرطة مدينة يوتيكا الأمريكية، إنها توصلت

لـ"كلارك" بعد نشره للصور، ووجهت له تهمة القتل من الدرجة الثانية، وفقا لوكالة "سبونتيك".

وعندما أبلغ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي عن رواج صور جثة الفتاة المقتولة، كان رد "إنستجرام" وقتها "بأنه تم مراجعتها من قبل الإدارة وهي لا تخالف سياسات المحتوى الخاص به".

لكن فيما بعد، أبلغ متحدث باسم شركة "فيسبوك" شبكة "إيه بي سي" الأمريكية، أن

تابع الخبر من المصدر

أخبار ذات صلة

0 تعليق