الارشيف / أسواق المال / البورصة / موقع البورصة اليوم

المصرية للاتصالات: منصب نائب الرئيس التنفيذي لخدمة العملاء أصبح شاغرًا

قالت شركة “المصرية للاتصالات”، إن منصب نائب الرئيس التنفيذي لخدمة العملاء قد أصبح شاغرًا.

وأعلنت الحكومة المصرية، والتي تمتلك 80% في الشركة المصرية للاتصالات تغيير ثلاثة من ممثليها في مجلس إدارة الشركة، مع تنفيذ قرار التعيين منذ إصداره.

وعقد مجلس إدارة المصرية للاتصالات اجتماعًا يوم 31 يناير الماضى، وتم تعيين المهندس عادل حامد عضوًا منتدبًا ومديرًا تنفيذيًا للشركة.

وأوصت “بلتون” بشراء سهم المصرية للاتصالات، مع تقديرات للقيمة العادلة عند 16.5 جنيه للسهم بناء على القيمة الضمنية للشركة، مع توقعات بمحفزات خلال 2019.

ورجحت “بلتون” بيع المصرية للاتصالات لحصتها غير المسيطرة في شركة فودافون مصر، والتي تبلغ 45%، بعد الوقوف على أرض صلبة في سوق المحمول بحلول عام 2019 ، حيث إن تصفية هذه الحصة سيساعد المصرية للاتصالات على تجنب تكرار الشركة لاستثماراتها في قطاع المحمول المصري، وتوفير سيولة لتغطية المستويات المرتفعة من الديون حاليًا واحتياجات الشركة المستقبلية، وتقديم نقدية للمساهمين نظرًا لحاجة المساهم الرئيسي في المصرية للاتصالات للسيولة النقدية.

وبلغت مجمل مديونية المصرية للاتصالات وفقًا لبحوث “بلتون” نحو 13,7 مليار جنيه (12,6 مليار جنيه صافي مديونية) حتى 30 سبتمبر، مما يعني الوصول إلى الحد الائتماني المحدد مسبقًا من جانب الإدارة والبالغ 13 مليار جنيه.

وأشارت “بلتون” إلى أن سعر سهم المصرية للاتصالات لا يأخذ في الاعتبار التأثير الكامل للتطورات ذات القيمة الإضافية التي حدثت في 2018، وتشمل التطورات: تجديد اتفاقيات قطاع أعمال المشغلين مع مشغلي شبكات المحمول، ومراجعة اتفاقية التجوال المحلي مع شركة اتصالات مصر ببنود أفضل، وتسوية كافة النزاعات مع مشغلي شبكات المحمول.

تابعت “بلتون” : ضمن التطورات الاستحواذ على كابل مينا، مع بيع جزء من طاقاته لتغطية التكلفة الاستثمارية والحفاظ على تدفق إيرادات مستقبلية، وفتح المجال أمام نمو قوي لقطاع التجزئة نظرًا لإعادة  هيكلة أسعار الإنترنت المنزلي، واستمرار زيادة الحصة السوقية لخدمات المحمول، لتصل إلى 4% بنهاية الربع الثالث لعام 2018.

وأوضحت “بلتون” أن المصرية للاتصالات تستحوذ على 80% من حصة سوق اﻻنترنت المنزلي، بالاضافة إلى إطلاقها شركة ” WE”، وتم طرح عروض برودباند خلال عام 2018، والتي توفر أعلى سرعة بين المنافسين، لتصل إلى 100 ميجابايت في الثانية، مقارنة بـ16 ميجابايت في الثانية سابقًا.

وتوقعت “بلتون” أن تعزز الاستثمارات الجديدة في الشبكة من استيعاب النطاق العريض إلي أقصي حد.

قالت بحوث “بلتون”، إن ضعف الجنيه الإسترليني يعتبر إيجابياً بالنسبة للمصرية للاتصالات من منظور التدفق النقدي والأرباح من خلال أعمالها التجارية العالمية والبيع بالجملة.

وأضافت أن المنافسة الشديدة في قطاع الاتصالات، ستشكل دائما تحدي للمصرية للاتصالات وقدرتها علي تسجيل حصتها السوقية المستهدفة، حيث اضافت المصرية للاتصالات ما يقرب من 0.3 مليون عميل في الربع الثالث من عام 2018، مقارنة بـ0.4 مليون عميل في الربع الثاني لنفس العام، مما يشير إلى تباطؤ نمو حصتها في السوق.