الارشيف / أسواق المال / البورصة / موقع البورصة اليوم

بشاي: “أوراسكوم كنستراكشون” تتفاوض لتنفيذ عدد من المشروعات في مصر

قال أسامة بشاي، الرئيس التنفيذى لشركة أوراسكوم كونستراكشون ليميتد، إن شركته تتفاوض مع الحكومة المصرية على عدد من المشروعات في الوقت الحالي.

وأوضح في مداخلة على قناة سي إن بي سي عربية: “ما زلنا نرى فرصاً في مشروعات بالعاصمة الإدارية الجديدة والطرق والمياه”.

وأضاف بشاى، أن التعاقد المباشر على أي من تلك المشروعات مع الحكومة المصرية يكون وفقاً لرؤيتها لقدرة تلك الشركات مالياً وفنياً.

تمتلك الحكومة أو تساهم فى مجموعة من شركات المقاولات من بينها أكبر شركة فى القطاع على الإطلاق فى السوق المحلى، ولم يمنعها ذلك من الاستعانة بأكبر مقاول فى القطاع الخاص المصرى لتنفيذ مجموعة من بين أكبر مشروعاتها فى السنوات الماضية.

تعد شركة «أوراسكوم كونستراكشن» أكبر شركات القطاع الخاص العاملة فى مجال المقاولات المصرى وتحظى بحجم أعمال كبير سواء من الشركات المصرية والعربية المستثمرة فى مصر أو المشروعات التى تطرحها الحكومة.

ولم يمنع نزاع ضريبى ممتد منذ عام 2011 الشركة من المشاركة فى مناقصات أو حتى بالأمر المباشر فى أكبر المشروعات الحكومية فى السنوات الخمس الماضية، بدءاً من مشروعات الطرق ومروراً بمترو القاهرة والأنفاق تحت قناة السويس وصولاً إلى المطارات ومحطات الكهرباء العملاقة وبناء المدن الجديدة.

واستعانت بها شركة سيمنز لبناء محطتين لتوليد طاقة تعادل %40 من القدرات الحالية لمصر بين عامى 2014 و2016، تنتج نحو 9600 ميجاوات.

«أوراسكوم كونستراكشون» شركة عامة مدرجة فى بورصة ناسداك دبى والبورصة المصرية منذ مارس 2015 وتعمل فى قطاع السلع الرأسمالية مع التركيز على البناء والهندسة وتمتلك شركات تعمل فى أنحاء جنوب ووسط آسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وشمال أفريقيا وغرب أفريقيا والشرق الأوسط.

وفقاً للموقع الرسمى للشركة فإنه قبل حوالى 70 عاماً وتحديداً فى سنة 1950: قام رجل الأعمال أنسى ساويرس بتأسيس شركة إنشاءات فى صعيد مصر وبعد 11 عاماً تم تأميم الشركة، وغادر أنسى إلى ليبيا وعاد فى 1976 وأسس شركة أوراسكوم للمقاولات وتوسعت الشركة لتعمل فى عدد من المجلات وأهمها قطاع مواد البناء وفى منتصف تسعينيات القرن الماضى، قام أنسى بتحويل السيطرة الإدارية إلى ابنه، ناصف ساويرس، الذى شرع فى تنفيذ استراتيجية تنويع طموحة من خلال استثمارات فى أعمال تكميلية مثل الأسمنت ومواد البناء.

وفى 1998 تم تحويل الشراكة السابقة من شراكة محدودة إلى شركة مساهمة وإعادة تسمية شركة أوراسكوم للصناعات الإنشائية والتى بموجبها تم دمج جميع شركات صناعات البناء ومواد البناء المملوكة لعائلة ساويرس.

وفى عام 2009 حصلت الشركة على أول مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP)، وهو محطة معالجة مياه الصرف الصحى بالقاهرة الجديدة وفى2014، أعلنت «أوراسكوم» عن وجود مشاريع بنية تحتية هامة فى مصر تتعلق بتوسع قناة السويس، كما تعلن عن إنشاء واستثمار أول محطة لتوليد الطاقة من الفحم فى مصر وفى العام التالى تم إعادة تشكيل مجموعة الإنشاءات وتأسيس «أوراسكوم كونستراكشون».

وفى أحدث إفصاحات الشركة عن عقودها الجديدة خلال الشهر الجارى قالت «أوراسكوم كونستراكشون»، إنها أضافت عقوداً جديدة فى كل من مصر والولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 650 مليون دولار إلى قيمة المشروعات تحت التنفيذ خلال الربع الثانى من عام 2018.

وفى أبريل الماضى قالت «أوراسكوم كونستراكشون»، إن قيمة العقود الجديدة بلغت 2.2 مليار دولار فى ديسمبر 2017 وقيمة المشروعات تحت التنفيذ المجمعة بلغت 4.6 مليار دولار ديسمبر الماضى.