الارشيف / الرياضة / موقع فى الجول الرياضي

مدرب الأهلي - ماسيمو كاريرا.. مساعد كونتي الذي يطبق أفكار جوارديولا

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

أنطونيو كونتي وتشيرو فيرارا وباولو مونتيرو وديديه ديشامب وزين الدين زيدان وأليساندرو ديل بيرو لكن دونا عن الأخير سلَك جميعهم عالم التدريب ليصبح زيدان وكونتي من أبرز المدربين بعد 20 عاما.

ماسيمو كاريرا ارتدى قميص يوفنتوس خمس مواسم وتُوج بالألقاب ودخل عالم التدريب لكنه لم يسر على نفس خطى كونتي وزيدان.

الإيطالي أصبح ضمن المرشحين لتدريب الأهلي في صراع مع البرتغالي جايمي باتشيكو ()

بدأ كاريرا مسيرته الكروية كلاعب لأندية أليساندريا ثم بيسكارا بين عامي 1984 و1986.

وارتدى كاريرا الذي شغل مركز قلب الدفاع قميص باري 5 مواسم وساهم في فوزه بلقب الدوري الإيطالي الدرجة الثانية في موسم 1988-89.

وانتقل لصفوف يوفنتوس الإيطالي ليتوج أولا بلقب كأس الاتحاد الأوروبي 1992-93.

بالعودة لموسم 1991-92، سجل كاريرا هدفا بالخطأ في مرماه في الدقائق الأخيرة ساهم في تعادل ميلان مع يوفنتوس ليبدأ الروسونيري مشواره بـ 58 مباراة دون خسارة في الدوري حتى الموسم التالي.

ثم فاز بالدوري الإيطالي والكأس والسوبر 1994-95، وفي الموسم الأخير له حقق لقب دوري أبطال أوروبا 1995-96.

أكمل كاريرا مسيرته مع أتالانتا منذ عام 1996 وحتى 2003، ثم أنهى مشواره مع نابولي وتريفيزو وبرو فيرتشيلي في 2008 بعمر الـ 44.

ولم يكن لكاريرا أي مشوار دولي يذكر إذ خاض مباراة واحدة فقط بقميص الأتزوري جاءت أمام سان مارينو عام 1992 وانتهت بالفوز 4-0.

رجل أنطونيو كونتي

عقب اعتزاله تواجد كاريرا مدربا لفرق الشباب في يوفنتوس من 2009 وحتى 2012، ليلتحق بأنطونيو كونتي وأنجلو ألوسيو في قيادة السيدة العجوز كمدير تقني.

مع بداية الموسم الثاني ليوفنتوس تعرض كونتي للإيقاف بسبب فضحية "كالتشيو سكوميسي" التي طالته وأنجلو بسبب التلاعب في النتائج رفقة سيينا قبل عامين ليتم إيقافهم 4 أشهر.

كاريرا بات المدير الفني ليوفنتوس خلال 10 مباريات قاد فيها السيدة العجوز للفوز في 7 والتعادل في 3 ومحققا لقب السوبر الإيطالي بالفوز على نابولي بنتيجة 4-2.

خلال 3 سنوات مع كونتي فاز يوفنتوس بـ 3 ألقاب للدوري ولقبين للسوبر الإيطالي، ومن ثم التحق مع زميله السابق في يوفنتوس كلاعب ومدرب في تدريب المنتخب الإيطالي.

ليساهم رفقة كونتي في وصول الأتزوري إلى ربع نهائي يورو 2016 والتي سقط فيها بفخ الخسارة أمام ألمانيا بركلات الترجيح.

ليفترق كونتي عن كاريرا لينتقل إلى مدرسة جديدة، في روسيا مع سبارتاك موسكو تحت قيادة ديميتري ألنيشيف.

موسم 2016-17 فشل سبارتاك في الوصول لدور المجموعات من الدوري الأوروبي ليتولى كاريرا المهمة بشكل مؤقت ومن ثم تعيينه مديرا فنيا لنهاية الموسم بعد تحقيق نتائج إيجابية.

حقق الفوز في 21 لقاء من أصل 30 ومحققا لقب الدوري الروسي لأول مرة منذ 16 عاما، وتم تجديد تعاقده حتى 2019 ليفوز بلقب السوبر الروسي.

في الموسم التالي وجد كاريرا صعوبات في مشواره مع العملاق الروسي ليرحل في أكتوبر بفضل تراجع النتائج بعدما ابتعد عن المنافسة محليا وودع دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات على يد محمد صلاح وليفربول.

ومنذ ذلك الحين لم يتول الإيطالي أي فريق فنيا وإن كان قريبا في الأشهر الماضية من تولي تدريب فريق بيرسبوليس الإيراني.

أفكار فنية روسية

دينيس جلاشاكوف قائد سبارتاك موسكو أشاد بقدارت كاريرا الفنية قائلا: "لقد غيّر خططنا وأعطانا شخصية".

أسلوب كاريرا حسب gentlemanultra يرتكز على الاستحواذ على الكرة ومزج خططي بين أفكار أنطونيو كونتي وبيب جوارديولا ليتحرك بين خططتي 4-2-3-1 و4-3-3.

تمريرات قصيرة من حارس المرمى لقلبي الدفاع في بداية الهجمات على أن يعود لاعب الوسط المدافع لعمق دفاع فريقه ليفسح المجال لقلبي الدفاع لفتح المساحات على أطراف منطقة الجزاء.

كل هذا العمل من أجل إيصال الكرة لأحد الظهيرين الأيمن أو الأيسر، وفي خط الوسط يعتمد على ارتكاز دفاعي يعود للخلف من أجل تمرير الكرات وفي التوقيت ذاته يتواجد لاعب الوسط الأخر من أجل التواجد بين الخطوط وتقديم الزيادة الهجومية.

في سبارتاك موسكو اعتمد الإيطالي على زي لويس مهاجم الرأس الأخضر والذي يمتاز بالسرعة والقتالية على الكرة والفوز بالكرة الثانية مستفيدا من الكرات الطولية أو العرضية.

كما يتبادل الأجنحة الهجومية المواقع ويتراجعون للخلف من أجل الحصول على الكرة، وفي التوقيت ذاته يصبح أحدهم مهاجم ثان.

دفاعيا يتحول الفريق إلى 4-4-2 أو 4-4-1-1 إذ يظل المهاجم كأول خط ضغط على لاعب الارتكاز للخصم وتبدأ بقية الخطوط في غلق المساحات على المنافس، ولا يُفضل الضغط العالي بشكل كامل بل تنظيم الخطوط من أجل المواجهة في منتصف الملعب.

لذلك يحتاج كاريرا الأجنحة الهجومية التي تمتاز بالعودة للدفاعية من أجل تقديم الإضافة إلى الأظهرة.

كاريرا نجح في قيادة سبارتاك لتحقيق لقب الدوري رغم أنه في البداية لم يكن الفريق مرشحا للفوز باللقب لكنه جعل الفريق يحلم ويحقق لقب الدوري في النهاية.

اقرأ ايضا

قد تقرأ أيضا