الارشيف / الرياضة / موقع فى الجول الرياضي

لاسارتي: لا أعلم هل لمواقع التواصل دور في إقالتي.. يريدون الفوز دائما

تعجب مارتين لاسارتي المدير الفني السابق لفريق الأهلي من قرار إقالته رغم تحقيق نتائج جيدة وفقا لتصريحاته.

وقرر الأهلي إقالة لاسارتي بعد الخسارة في ثمن النهائي أمام بيراميدز بهدف نظيف.

وتحدث لاسارتي في حوار مطول مع صحيفة بابليميترو التشيلية حول إقالته من الأهلي وترشيحه لقيادة يونيفرسيداد دي تشيلي البطل المهدد بالهبوط.

وقال لاسارتي: "أنا حقا لا أعلم سبب حقيقي لإقالتي حتى الآن، لأننا فزنا بلقب بطولة الدوري وهي البطولة الكلاسيكية والفوز بها أمر مهم هنا".

وشدد "كان الناس سعداء للغاية بعد الفوز بالدوري، ومع بداية الموسم حققنا الفوز 4-0 في دوري أبطال إفريقيا، لكن خسرنا مباراة الكأس المحلية بنتيجة 1-0 وبـ 10 لاعبين".

وأضاف لاسارتي "لم يكن الأمر أننا انهزمنا أو لعبنا بشكل سئ للغاية مثلا، لكنهم هنا يريدون أن يفوز الفريق دائما مثل بوكا جونيورز أو ريفر بلايت أو يونيفرسيداد أو كولو كولو أو بينارول أو ناسيونال".

وأوضح المدير الفني السابق للأهلي "هذا هو المفهوم، لكنني أقول الفوز دائما دائما لا يمكن أن يحدث، وهذا النادي بالتأكيد لم يفز دائما دائما".

وعن أسباب إقالته رغم تصريحاته قال لاسارتي: "لا أعلم ما إذا كان لمواقع التواصل الاجتماعي تأثيرا كبيرا بعد الهزيمة".

وتابع "كان هناك جو نادر ولم يكن لدينا ما نلومه، فالجميع يتخذ القرارات التي يريدونها، وأحضرنا الرئيس وأخبرنا أنهم قرروا إقالتنا".

وأوضح "كان علينا أن نقبل ذلك دون مزيد من اللغط، لست مضطرا للالتصاق بالأظافر أو التعرض للأذى، لأنها مجرد وظيفة نعرف فيها أننا حققنا نتائج جيدة ونحن هادئون للغاية".

وبسؤاله عن قصده من جو نادر أوضح لاسارتي "لقد كانت تعليقات في الصحافة حول شئ قلته في إحدى الصحف الإسبانية حين قلت أن بطولة الدوري كانت صعبة للغاية".

وتابع "حققنا اللقب بعد أن كان الفريق متأخرا بـ 17 نقطة عن المركز الأول مع بعض المباريات المؤجلة، وفزنا بفارق ست نقاط لذلك أعتقد أننا قمنا بعمل كبير فكان هناك 14 لاعبا مصابا والآن هم 3 فقط".

وأضاف "لكن كان هناك جو غريب، لأنهم لم يعجبهم ما قلته وقالوا أنه لا يوجد شئ صعب في هذا النادي، هذا ما سمعت به".

وعن خلافاته مع مجلس الإدارة شدد لاسارتي "لا شئ من هذا، لم يكن هناك صراع".

وبالحديث عن ترشحه لقيادة الفريق التشيلي قال لاسارتي: "لم يتصل بي أحدا حتى الآن، ولا يمكنني التحدث أكثر من ذلك في هذا الأمر".

وأتم تصريحاته "يتبقى سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وديسمبر، هل سيقدمون لي العمل لمدة 4 أشهر فقط؟ أعتقد أن الأمر غريب وغير منطقي لأي شخص".

اقرأ أيضا:

قد تقرأ أيضا