الارشيف / الرياضة / موقع فى الجول الرياضي

قطر تحمل أنباء سارة لـ بوكيتينو

حملت قذيفة عبد العزيز حاتم في شباك كوريا الجنوبية، إنجازا تاريخيا لـ قطر بالوصول للمربع الذهبي في كأس آسيا لأول مرة.. وكذلك نبأ سعيدا لـ ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنام.

منتخب كوريا بقيادة سون هيونج مين ودّع البطولة بخسارته أمام قطر بهدف نظيف في ربع النهائي، ليتواصل غيابه عن منصة التتويج منذ 1960.

هذا الإقصاء سيمكّن بوكيتينو مدرب توتنام من استعادة لاعبه سون في وقت أسرع، لأن فوز كوريا كان سيعني خوضه مباراتين إضافيتين في كأس آسيا بشكل مؤكد، وبالتالي غيابه عن مزيد من مباريات توتنام.

المهاجم الكوري الجنوبي التحق ببلاده متأخرا بالفعل، وغاب عن أول مباراتين في البطولة أمام الفلبين وقيرجيزستان، ليسجّل مشاركته الأولى أمام الصين، ثم ظهور آخر في ثمن النهائي أمام البحرين، وأخيرا مباراة الوداع أمام قطر.

لاعب توتنام لم يقدّم الكثير في مبارياته الثلاث مع كوريا، إذ تحصّل على ركلة جزاء أمام الصين، ولم يسجل أو يصنع.

سون صرّح قبل انضمامه إلى منتخب كوريا: "أشعر بالأسف لزملائي والجماهير والجهاز الفني، الأمر صعب. صحيح أن الأمر محزنا أحيانا، ولكن من المهم أيضا أن أتواجد مع بلادي".

"كأس آسيا بطولة كبيرة بالنسبة لنا، لأننا لم نفز بها منذ 59 عاما. سأذهب لأخوض المنافسة ليس بغرض الاستمتاع فقط، بل سأذهب للفوز بكل المباريات وسأعود والثقة تملأني".

المؤكد الآن أن كوريا ستنظر 4 سنوات إضافية –على الأقل- حتى تتمكن من استعادة اللقب الآسيوي الغائب.

سون غاب عن مباراة توتنام في الدوري الإنجليزي أمام فولام، والتي فاز بها فريقه بهدفين مقابل هدف واحد، كما غاب عن إياب نصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية أمام تشيلسي الذي خسره توتنام 1-2، وودّع المسابقة بركلات الجزاء الترجيحية.

سعادة بوكيتينو –التي لا يمكنه أن يبديها بالطبع- سببها افتقداه لمهاجمه الهداف هاري كين الذي تعرّض للإصابة، والماضي يخبرنا أن المدرب الأرجنتيني لجأ كثيرا لـ إشراك سون كمهاجم لتعويض غياب اللاعب الإنجليزي.

ومع افتقاده لاعب للإصابة وآخر للواجب الوطني، أُجبِر بوكيتينو على إشراك الإسباني فيرناندو يورنتي الذي لا يشارك كثيرا، والأخير سجّل هدفين، واحدا في مرماه، وآخر في شباك تشيلسي. لكنه ليس الخيار المفضل لـ بوكيتينو بالطبع.

الآن بات سون متاحا للعب مع توتنام في مباراة كريستال بالاس بكأس الاتحاد الإنجليزي يوم الأحد المقبل، إلا أن مشاركته مستبعدة على الأرجح.

لكنه سيكون قادرا على المشاركة أمام واتفورد يوم 30 يناير، ونيوكاسل يونايتد يوم 2 فبراير في الدوري الإنجليزي، وهما مباراتان لم يكن سيقدر على الظهور فيهما لو فازت كوريا على قطر.

اللاعب الكوري الجنوبي عاش فترة زاهية مع توتنام قبل انضمامه إلى كوريا، إذ سجل 8 أهداف في آخر 10 مباريات خاضها بالدوري الإنجليزي.

اقرأ أيضا:

قد تقرأ أيضا