الارشيف / الرياضة / الجماهير

كأس آسيا: ليبي يودع مرفوع الرأس .. وكيروش يقترب من الحلم

فيما ودعت بطولة كأس آسيا 2019 لكرة القدم مدرباً بارزاً وشهيراً، يترقب المتابعون للبطولة موقف مدرب آخر قد يتوج مسيرته في البطولة بلقب طال انتظاره في مسيرته التدريبية.

وأطاح المنتخب الإيراني بنظيره الصيني من البطولة بعد التغلب عليه 0-3 في دور 16 للبطولة، ليودع المدرب الإيطالي الكبير مارشيلو ليبي البطولة، بعدما أثار مع المنتخب الصيني إعجاب كثيرين.

وفيما يقترب ليبي من اعتزال التدريب بعد بلوغه 70 من عمره، يقترب المدير الفني للمنتخب الإيراني، البرتغالي كارلوس كيروش، من تحقيق حلم لقب حاسم في مسيرته التدريبية الطويلة.

وأسرف كيروش في الإشادة بمنافسه ليبي بعد مباراة الأمس، فيما أكد ليبي أنه سيترك تدريب المنتخب الصيني بعد الخروج من دور الثمانية في البطولة الحالية.

وفي المقابل، قطع كيروش خطوة جديدة ومهمة على طريق إعادة المنتخب الإيراني إلى العرش القاري بعد غياب 43 عاماً وبالتحديد منذ فوز الفريق بلقبه الآسيوي الثالث في 1976.

وإذا أحرز المنتخب الإيراني اللقب في النسخة الحالية، سيعزز هذا من الوضع الأسطوري لكيروش في تاريخ كرة القدم الإيرانية من ناحية، كما سيمنحه لقباً مهماً للغاية في مسيرته التدريبية.

وكان كيروش (65 عاماً) عاطفياً للغاية عندما تحدث عن ليبي الذي قاد المنتخب الإيطالي للفوز بلقب كأس العالم 2006 في ألمانيا.

ووصف كيروش المدرب الإيطالي بأنه قد يكون من أفضل المدربين في تاريخ كرة القدم.

وتتضمن السيرة الذاتية لليبي من الإنجازات ما يضعه ضمن قائمة العظماء في تاريخ اللعبة، حيث أحرز اللقب العالمي كما توج بلقب دوري الأبطال في القارتين الأوروبية والآسيوية.

وفي المقابل، لا تتضمن سيرة كيروش الذاتية هذه الإنجازات الكبيرة خلال عمله كمدير فني على مدار سنوات طويلة، وإنما ترتبط به الإنجازات خلال عمله كمدرب مساعد.

ولكن كيروش قد يغير هذا من خلال البطولة الحالية في ظل اقترابه تدريجياً من منصة التتويج باللقب الآسيوي.

وأطاح كيروش بالمنتخب الصيني ليلتقي فريقه المنتخب الياباني الإثنين المقبل في أولى مباراتي المربع الذهبي للبطولة.

وقبل بدء فعاليات البطولة، تعرض كيروش لانتقادات عنيفة بسبب الأهداف المتوسطة التي تحدث عنها بالنسبة للفريق، فيما يتعلق بأن هدف الفريق هو بلوغ المربع الذهبي لكأس آسيا.

ولكن كيروش والمنتخب الإيراني أصبحا على بعد مباراتين فقط من تحقيق لقب طال انتظاره لكليهما.

قد تقرأ أيضا