الارشيف / الرياضة / موقع فى الجول الرياضي

الاتحاد الإيطالي: الإهانات العنصرية لا تلزم إيقاف المباراة.. مغامرة بوقوع مجزرة

دعم جابرييلي جرافينا رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، قرار سيلفيو ماتزوليني حكم مباراة إنتر ميلان ونابولي، بعدم إيقاف المباراة على الرغم من الإهانات العنصرية الشرسة التي طالت كاليدو كوليبالي.

جماهير إنتر الحاضرة في ملعب جوزيبي مياتزا يوم الأربعاء الماضية، أثارت عاصفة في كرة القدم الإيطالية بالإهانات التي مارستها في حق المدافع السنغالي، مما هدد بإيقاف المسابقة، قبل أن يخرج قرار رسمي باستئنافها بشكل طبيعي.

من جانبه انتقد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ورابطة اللاعبين المحترفين، في بيان مشترك، عدم إيقاف المباراة رغم الإهانات العنصرية الشرسة في حق اللاعب كوليبالي.

الأمر الذي رفضه جابرييلي رئيس الاتحاد الإيطالي خلال تصريحاته لمحطة "راي سبورت": "ماتزوليني لم يكن قادرا على إيقاف المباراة، لقد اتبع الإجراءات بشكل مثالي".

مضيفا: "للأسف، أحيانا لا يلم الناس بالإجراءات الصحيحة".

الإجراء الروتيني المُتبَع في مثل هذه الحالات، هو أن يطلب الحكم من المذيع الداخلي إخبار الجماهير بأن المباراة ستتوقف إلى حين الكف عن هتافاتهم. هذا البيان قُرئ 3 مرات خلال المباراة، ولم يتم تطبيقه أبدا.

كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي ظهر غاضبا في المؤتمر الصحفي بعد المباراة، وصرّح أنهم سيتدخلون لإيقاف المباراة في المرة المقبلة التي يحدث فيها ذلك.

وواصل جرافينا تصريحاته: "كيستوري كاردونا مدير الأمن، صرّح أنه مع تبقي 5 دقائق على نهاية المباراة، لم يكن ليغامر بإيقافها مهددا بخلق مجزرة".

وأضاف: "ماتزوليني نفّذ الإجراءات بالشكل المنصوص عليه. سنناقش الأمر مع وزير الداخلية لبحث إمكانية تعديل وتبسيط الإجراءات. يمكن إقرار أنه بعد 3 تحذيرات في الملعب، يدخل اللاعبون إلى غرف خلع الملابس، وأن يتم اتخاذ القرار بواسطة مدير الأمن في الملعب".

مختتما: "على أي حال، سيتم اعتماد نظام بعقوبات شديدة على مثل هذه الأفعال".

الاتحاد الإيطالي لكرة القدم وقّع عقوبة على إنتر بحرمانه من جماهيره في مباراتيه المحليتين المقبلتين، بالإضافة إلى غلق المدرج الشمالي في مباراة إضافية ثالثة.

فيما نشر نادي إنتر ميلان بيانا تبرّأ خلاله من هذه السلوكيات العنصرية، واعتبر أن النادي حرص على محاربة التمييز منذ تأسيسه.

اقرأ أيضا:

قد تقرأ أيضا