الارشيف / الرياضة / المصرى اليوم

الملك «مو» الثالث عشر.. صلاح يواصل تحطيم الأرقام القياسية (تقرير)

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اختتم محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزى، والمنتخب الوطنى، عام 2018 أفضل ختام، بعدما تفوق على كبار أوروبا، أمثال، لاعبى المان سيتى، سيرجو أجويور، الذى سجل 8 أهداف، ورحيم سترلينج، الذى أحرز 9 أهداف، والبلجيكى إدين هازارد، المسجل 10 أهداف، الذين كانت لهم الكلمة العليا فى بداية هذا الموسم الصعب، لكن النجم المصرى نجح فى قلب الطاولة والصعود إلى قمة هدافى الدورى الإنجليزى، قبل نهاية العام الحالى متساويا مع هارى كين، مهاجم توتنهام، وأوباميانج، مهاجم الأرسنال، برصيد 13 هدفا لكل منهم.

كان صلاح قد وصل إلى هدفه الثالث عشر، بعد تسجيله ضربة جزاء فى شباك فريق الأرسنال خلال اللقاء الذى جمعهما، السبت، على أرض ملعب «آنفليد» ضمن فعاليات الجولة العشرين من مسابقة الدورى الإنجليزى، والتى فاز فيها الأحمر بخماسية على الجانرز مقابل هدف.

فى الوقت نفسه، وصل اللاعب المصرى العالمى، إلى 45 هدفا مع فريقه الأقوى هذا الموسم بمسابقة الدورى الإنجليزى، منذ ارتدائه القميص الأحمر، حيث أحرز 32 هدفا فى الموسم الماضى، متوجا بالحذاء الذهبى لبطولة «البريميرليج»، متوفقا على هداف العالم بمونديال روسيا بهدفين، بينما سجل 13 هدفا فى المسابقة الحالية ليصل للرقم القياسى الذى حققه أسطورة «الريدز» إيان راش.

وحقق اللاعب المصرى، رقما جديدا فى مسيرته الكروية مع ناديه الحالى ليفربول، بتمكنه من تسجيل 60 هدفا فى جميع المسابقات الأوروبية التى خاضها مع «الريدز» سواء بطولة دورى أبطال أوروبا أو الدورى الإنجليزى، وذلك منذ انضمامه من فريقه السابق روما الإيطالى بالميركاتو الصيفى لموسم 2017.

ووصل قائد الفريق الإنجليزى، مع «الريدز» للمباراة رقم 79، وهى نفس نسبة المشاركة التى نجح سابقا فى تحقيقها مع فريقه الأسبق، بازل السويسرى، قبل انتقاله إلى فريق تشيلسى، الذى خاض فيه تجربته المريرة تحت القيادة الفنية وقتها للمدرب البرتغالى، جوزيه مورينيو.

حصرت شبكة «سكواكا» للإحصائيات والأرقام الرياضية، عددا كبيرا من إنجازات اللاعب المصرى، حيث أظهرت أن محمد صلاح بات أكثر لاعب مشاركة فى الأهداف ببطولة «البريميرليج» لعام 2018. وأكدت الشبكة، فى تقريرها الإحصائى، أن نجم المنتخب الوطنى ساهم فى تسجيل 40 هدفا مع ناديه ليفربول فى بطولة الدورى الإنجليزى خلال عام 2018، فضلا عن أنه أصبح أول لاعب يساهم فى 20 هدفا بمسابقة «البريميرليج»، بواقع تسجيله 13 هدفا حتى لقاء الأرسنال وصناعة 7 أخرى لزملائه بالفريق الأحمر. وخاض «مو» 35 مباراة مع «الريدز» خلال 2018، مسجلا 28 هدفا، وصانعا 12.

وتحاول إدارة الفريق الإنجليزى وضع خطط تعاقدية، خلال الفترة المقبلة، لضم لاعبين مميزين حال رحيل محمد صلاح، وساديو مانى، فى الميركاتو الصيفى المقبل، وجاءت أبرز الأسماء المرشحة بقوة لضمها لصفوف «الريدز»، اللاعب الفرنسى نبيل فقير، مهاجم ليون.

وسلطت الصحف الإنجليزية الضوء على مسيرة فريق ليفربول الإنجليزى، التى أجمعت التقارير الإنجليزية بمختلف إصداراتها، على أنه الأقوى والأشرس فى بطولة الدورى الإنجليزى عام 2018.

وقالت صحيفة «ديلى ميل»، البريطانية، إن فريق ليفربول يسير بخطى ثابتة وقوية نحو تحقيق لقبه الغائب منذ 1990 لتعويض حرمان «الأحمر» من لقب الدورى الإنجليزى 28 عاما، وإن الألمانى يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول، إذا استمر بهذه الطريقة الفنية الرائعة سيتوج باللقب الغائب عن «دولاب الريدز».

وأشارت صحيفة «ذا صن»، البريطانية، إلى أن تصدر ليفربول جدول المسابقة لم يتكرر منذ 16 عاما، بعد أن اعتلى جدول الترتيب موسم 2002-2003، ولكنه خسر لقب البطولة فى النهاية، وتوج مانشستر يونايتد باللقب. وكشفت الصحيفة البريطانية عن محاولة اليونانى سوكراتيس باباستاثوبولوس، قائد أرسنال المدافع المشاجرة، مع النجم المصرى خلال نهاية الشوط الأول داخل ممر ملعب «آنفليد».

وحدثت مشادة كلامية بين صلاح والمدافع اليونانى خلال توجههما إلى حجرات تغيير الملابس بين شوطى المباراة، وتوقف باباستاثوبولوس فى الممر المؤدى إلى الغرف، منتظرا النجم المصرى، ولكن لاعبى الفريقين حالوا دون نشوب شجار بينهما، بقيادة المدافع العملاق، الهولندى فان ديك.

وعد إهداء صلاح فيرمينو فرصة التسجيل من علامة الجزاء خلال لقاء الأرسنال، السبت، قال كلوب: أحد أفضل الأشياء التى رأيتها فى حياتى لكننى، كنت على وشك البكاء، لا أعرف العديد من اللاعبين الذين يمكنهم القيام بذلك، واستمتعت للغاية عندما رأيته يحتفل مع فيرمينو بعد الهدف، حتى الآن هى لفتة الموسم، حقًا رائع.

وعن ملاقاة مانشستر سيتى، الخميس المقبل، قال: نحن فقط نريد الفوز بالمباراة، والاستمرار فى المسيرة الناجحة التى نقوم بها حاليا فى مسابقة الدورى الإنجليزى، فالكل يعلم أن الفريق السماوى منافس قوى ويرغب فى تعويض هزائمه المتتالية الأيام الماضية.

ويستعد محمد صلاح، الأوفر حظا للفوز بجائزة أفضل لاعب فى أفريقيا، التى يمنحها الاتحاد الأفريقى «كاف»، لحمل الجائزة يوم 8 يناير بدولة السنغال.

قد تقرأ أيضا