الارشيف / أسواق المال / بوابة الشروق

تراجع أسعار مواد البناء لن يؤثر على سوق العقارات

خبراء: الأراضى تمثل النسبة الأكبر من سعر الوحدة العقارية

يرى عدد من خبراء السوق العقارية، أن تراجع أسعار مواد البناء لن ينعكس على أسعار الوحدات العقارية، خاصة أن الانخفاضات تعتبر مؤقتة، كما أن سعر الأراضى يمثل النسبة الأكبر من سعر الوحدات بعد البناء، بالإضافة إلى أن السوق تعانى من حالة ركود مستمرة منذ فترة.
قال فتح الله فوزى، الخبير العقارى، إنه من الصعب حدوث انخفاض فى أسعار الوحدات العقارية نتيجة تراجع أسعار مواد البناء، لاسيما أن هذه الانخفاضات «وقتية» نتيجة ارتفاع بعض المواد الخام مثل البليت.
وتراجع خام البليت خلال الشهرين الماضيين حيث انخفض الطن إلى 370 دولارًا، بدلا من 400 دولار لينعكس بذلك على أسعار الحديد.
ويرى فوزى أن أهم عنصر قد يؤثر على سعر الوحدات العقارية، هو خفض سعر الفائدة، خاصة فى البيع بالتقسيط من قبل المطورين العقاريين على مدد طويلة الأجل تتراوح بين 5 و14 عاما.
وخفّض البنك المركزى معدلات الفائدة 3 مرات خلال العام الحالى، والتى تراجعت فى فبراير الماضى بنسبة 1%، ثم فى أغسطس وسبتمبر بقيمة 1.5% و1% على التوالى.
وأشار فوزى إلى أن هناك مدخلات أخرى تؤثر فى السوق العقارية، أبرزها سعر الأراضى وأسعار المواد البترولية، «نتيجة ارتفاع كليهما خلال الفترة الأخيرة، نجد صعوبة فى انخفاض أسعار الوحدات»، كما أن سعر الأرض يمثل 50% من تكلفة الوحدة.
وتراجعت أسعار مواد البناء خلال شهر أكتوبر الماضى، حيث انخفض سعر الحديد 1500 جنيه ليسجل 9700 جنيه للطن، لكنه عاد للارتفاع بداية الشهر الحالى إلى ما بين 10000 و10500 جنيه للطن، فيما تراجع طن الأسمنت ليتراوح بين 800 و850 جنيها، بعدما كان 950 جنيها فى الشهور الماضية.
قال داكر عبداللاه، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، إن تراجع أسعار مواد البناء لن يؤثر على سعر العقارات، خاصة أن هناك عددا كبيرا من الوحدات تم بناؤها وفق الأسعار القديمة.
وأضاف عبداللاه، أن السوق تعانى من حالة ركود خلال الفترة الأخيرة، وبالتالى لن نشهد تحركات فى الأسعار، «الانتعاشة فى حركة البيع والشراء تنعكس بشكل إيجابى على الأسعار».
وقال عبدالمجيد جادو، الخبير العقارى، إن انخفاض أسعار مواد البناء لا يؤثر على أسعار العقارات خاصة الوحدات الفاخرة، أما على مستوى الإسكان المتوسط فقد

تابع من المصدر