أسواق المال / بوابة الشروق

وزير التجارة الروسي: المرحلة الراهنة تشهد زخمًا اقتصاديًا غير مسبوق مع مصر

أكد وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتروف، حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي المشترك لمستويات متميزة، مشيرًا إلى أن المرحلة الحالية تشهد زخمًا اقتصاديًا غير مسبوق بين مصر وروسيا، يتضمن البدء في عدد من المشروعات المشتركة، فضلًا عن المفاوضات الدائرة بين مصر ودول الاتحاد الأواسي بشأن اتفاق التجارة الحرة.

وقال مانتروف، في كلمته اليوم الأربعاء، خلال افتتاح فعاليات الجلسة العامة لمعرض ومنتدى الأسبوع التجاري الكبير، والتي عقدت تحت عنوان (إفريقيا منطقة للتصنيع المتقدم): "إن مصر تمثل الشريك التجاري الأهم لروسيا بمنطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا، حيث نستحوذ على حوالي 30% من إجمالي تجارة روسيا مع دول القارة السمراء".

ولفت إلى إمكانية استخدام السوق المصرية كمحور لنفاذ الصادرات الروسية لأسواق الدول المجاورة والأسواق الإقليمية، واستخدام السوق الروسية كبوابة لعبور الصادرات المصرية لأسواق وسط آسيا وشرق أوروبا.

وأضاف: "أن هناك فرصًا وآفاقًا كبيرة للتعاون الاقتصادي بين روسيا ودول القارة الأفريقية والاتحاد الأوراسي"، مشيرًا إلى أن هناك توجهًا عامًا للحكومة الروسية والحكومات الأفريقية؛ لتعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بين الجانبين خلال المرحلة الحالية.
وأشار إلى أن هناك فرصًا متميزة للتعاون الروسي الأفريقي المشترك خاصة في مجالات (التنقيب عن البترول - التعدين - استخراج الذهب - النقل - المواصلات - السكك الحديدية - الآلات والمعدات - التوريدات الزراعية - الأسمدة - الاتصالات - التقنيات المعلوماتية - الطاقة المتجددة - الصحة - التعليم).

ونوه مانتروف بأن حجم التبادل التجاري بين روسيا والدول الأفريقية حقق العام الماضي زيادة 17% حيث سجل 20 مليار دولار، مشيرًا إلى أن المنطقة الصناعية الروسية في مصر ستفتح آفاقًا جديدة للتعاون الصناعي بين روسيا ومصر بصفة خاصة وروسيا والدول الأفريقية بصفة عامة .. لافتًا إلى إمكانية توسيع التعاون التجاري المشترك ليشمل دول القارة الأفريقية ودول الاتحاد الأوراسي.

من جهته.. أكد "بيندكت أوراما" رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، أهمية انعقاد هذا المنتدى لبدء خطوة جديدة نحو تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدان الأفريقية ودول الاتحاد الأوراسي وعلى رأسها دولة روسيا الاتحادية.

وقال "أوراما": "إن مصر وروسيا يلعبان دورًا محوريًا في دعم خطط التنمية المستدامة للاقتصادات الأفريقية، وهو الأمر الذي يتوافق مع جهود البنك لتنمية وانسياب التجارة الأفريقية مع

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا