الارشيف / أسواق المال / الشرق الاوسط

«الحرس الثوري»: أي دولة تهاجم إيران ستكون «ساحة معركة»

قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، اليوم (السبت)، إن بلاده ستتعقب أي معتدٍ، حتى وإن شن هجوماً محدوداً، وستسعى للقضاء عليه.

وأضاف سلامي في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي: «احذروا، الاعتداء المحدود لن يظل محدوداً... سنسعى لإنزال العقاب، وسنستمر حتى نجهز تماماً على أي معتدٍ»، حسب ما نقلته «وكالة رويترز للأنباء».

وحذر قائد «الحرس الثوري» من أن أي دولة تهاجم إيران ستصبح «ساحة المعركة الرئيسية» في النزاع.

وقال سلامي خلال مؤتمر صحافي في طهران: «الذي يريد أن تصبح أرضه ساحة المعركة الرئيسية، فليمضِ بذلك»، مضيفاً: «لن نسمح أبداً لأي حرب بأن تصل إلى أرض إيران».

وأكد سلامي أن بلاده ستستمر في إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجالها الجوي.

وجاءت تصريحات سلامي بعد الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها منشأتا نفط تابعتان لشركة «أرامكو» السعودية، وألقت واشنطن والرياض باللوم فيها على طهران. وتنفي إيران أي دور لها في الهجمات التي أعلنت المسؤولية عنها جماعة الحوثي اليمنية الموالية لطهران.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الجمعة)، عن فرض عقوبات جديدة على إيران تعتبر هي «الأقسى على الإطلاق ضد دولة ما». وقال في تصريحات للصحافيين بالبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على البنك الوطني الإيراني.

وأضاف في ردٍّ على سؤال عن الخيارات العسكرية مع إيران: «الولايات المتحدة مستعدة دائماً»، مشيراً إلى أنه سيناقش الخيارات المتاحة.

ولوحت إيران، أمس (الجمعة)، بردّ واسع على أي تحرك أميركي يستهدفها. وقال الجنرال يحيى رحيم صفوي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي، إن الإيرانيين سيتصدون لأي مؤامرات أميركية ضدهم «من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي».

قد تقرأ أيضا