الارشيف / أسواق المال / موقع مصر العربية

رغم توقعات ارتفاعها.. 3 أسباب وراء انخفاض أسعار الحديد ضجة الاخباري

رغم التوقعات المستمرة خلال الفترة الماضية بارتفاع أسعار الحديد فى السوق المحلي عقب وصول خام الحديد إلى أعلى مستوى له عند 127 دولارا، إلا أن الأسعار شهدت انخفاضا بقيمة تتراوح بين 200 إلى 300 جنيه للطن.

 

وأرجع خبراء تراجع الأسعار إلى 3 أسباب أبرزها انخفاض سعر الدولار فى السوق المحلي، وانخفاض أسعار خام الحديد عالميا إلى نحو 90 دولارا مقارنة بـ 127 دولارا.

 

وتتراوح أسعار الحديد حاليا ما بين 11500 جنيه و11900 جنيه، حيث سجل سعر حديد المصريين 11 ألفًا و800 جنيه للطن، فيما سجل حديد عز 11 ألفًا و900 جنيه، وحديد العتال 11 ألفًا و850 جنيها، وحديد عطية 11 ألفًا و800 جنيه، كما سجل سعر حديد بشاي 11 ألفا و850 جنيها، وحديد المراكبي 11 ألفا و750 جنيها للطن، أما حديد سرحان فسجل 11 ألفا و650 جنيها للطن، بينما حديد المعادي سجل 11 ألفا و550 جنيها للطن.

 

وكانت وزارة التجارة والصناعة فرضت رسوم حماية على واردات البليت وحديد التسليح بنسبة 15 و25% على الترتيب، إلا أن أصحاب مصانع الدرفلة طعنوا على القرار أمام محكمة القضاء الإدارى والتى أصدرت حكمها بوقف القرار.

 

وقررت الدائرة الأولى موضوع بالمحكمة الإدارية العليا، مد أجل الحكم في 48 طعن مقدم من هيئة قضايا الدولة نيابة عن وزير التجارة والصناعة وعدد من شركات الحديد والصلب من المتضررين من الحكم الصادر بوقف قرار وزارة التجارة بفرض رسوم وقائية بنسبة 15% على واردات البليت "خام الحديد" لجلسة 5 أكتوبر المقبل.

 

فى هذا الصدد، قال أحمد الزيني، رئيس شعة مواد البناء بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن أسعار الحديد انخفضت خلال هذا الأسبوع نحو 200 جنيها للطن، حيث يتراوح سعر طن الحديد حاليا ما بين 11 ألف و11 ألف و900 جنيها للمستهلك.

 

وأضاف الزيني، أن أسباب انخفاض الأسعار تتمثل فى تراجع أسعار خام الحديد "البليت" عالميا، إضافة إلى الركود داخل سوق مواد البناء وانخفاض المبيعات فضلا عن توافر كميات كبيرة من الانتاج بالأسواق.

 

وكان سعر خام الحديد عالميا 96 دولارا خلال شهر أبريل الماضي وتراجع إلى 85 دولارا للطن حتى 31 أغسطس وبذلك يكون التراجع في السعر 11.5%.

 

وتوقع رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية، المزيد من الانخفاض فى الأسعار فى الفترة المقبلة، لأن خام البليت تراجع بنحو 1000 جنيه للطن بينما المصانع لم تخفض السعر إلا 200 جنيه فقط، قائلا "الأسعار لسه هتنخفض تانى لأن الأسعار العالمية للمواد الخام بتنزل".

 

وعن إعلان عدد من مصانع الحديد تحقيقها خسائر فى الفترة الأخيرة، أشار الزينى إلى أن مصانع الدرفلة الصغيرة تبيع طن الحديد بـ10800 جنيه بينما المصانع الكبيرة ذات التكلفة الاقل لأن انتاجها أكبر تبيع الطن بـ 11800 جنيه فكيف تعلن أنها تخسر.

 

أيمن العشري، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات،

قال إن انخفاض أسعار الحديد يرجع إلى سببين رئيسيين هما انخفاض سعري الدولار محليا وخام الحديد عالميا.

 

وأضاف العشري، فى تصريحات صحفية، أنه بالرجوع للبيانات الرسمية من خلال أسعار البورصات نجد أن سعر خامات الحديد عالميا من مكورات الحديد كان 96 دولارا خلال شهر أبريل الماضي وتراجع إلى 85 دولارا للطن حتى 31 أغسطس.

 

وبذلك يكون التراجع في السعر 11.5% وتراجع سعر الدولار بنسبة 3.25% بالمقارنة خلال نفس الفترة، وبذلك نجد أن تراجع أسعار خامات إنتاج الحديد بالنسبة للمصانع المتكاملة جاء بنسبة 14.75% لو حسبنا أن 70% من تكلفة الإنتاج يتم احتسابها بالدولار".

** تحديات

وكان عبدالرحمن وهبة، المحلل المالى لقطاع الحديد بشركة "شعاع"، قال إن منتجى الحديد والصلب بالسوق المحلية يواجهون عدد من الصعوبات فى حالة استمرار ارتفاع أسعار خام الحديد، بعدما وصلت إلى 127 دولار للطن مؤخرا.

 

وتوقع وهبة، فى تصريحات صحفية، أن تؤثر ارتفاعات أسعار خام الحديد على الشركات المنتجة بالسوق المحلية، وعلى رأسها حديد عز وشركتها التابعة “عز الدخيلة للصلب – إسكندرية”، مرجحا انخفاض هوامشهما خلال 2019.

 

ورجح المحلل المالى لقطاع الحديد بشركة "شعاع"، استمرار شركات الحديد فى تحقيق الخسائر بسبب انخفاض حركة البناء التى رفعت من معدل تباطؤ النمو، ما يؤثر سلباً على حجم الطلب، لافتا إلى ارتفاع معدل المخزون المتراكم لدى الشركات  والذى ظهر جلياً فى نتائج أعمال الربع الأول هذا العام.

 

وأوضح أن شركات الحديد تواجه عددا من التحديات أبرزها ارتفاع سعر الغاز الطبيعى الوارد للمصانع والذي تطالب دائما بتخفيضه ليتلاءم مع الأسعار العالمية، للحد من الضغوط السعرية غير العادلة على المصانع، إضافة إلى ارتفاع أسعار الكهرباء التى تؤدى إلى تأكل الهامش الربحى للشركات، وتراكم المخزون نتيجة ضعف الطلب.

قد تقرأ أيضا