الارشيف / أسواق المال / موقع مباشر (اقتصاد)

بقيادة الذهب والين..المستثمرون يندفعون نحو الأصول الآمنة بعد تهديدات ترامب

من: سالي إسماعيل

مباشر: تكالب المستثمرون حول العالم على الأصول الآمنة خلال تعاملات اليوم الجمعة، بعد الاحتكاكات التجارية بين أكبر اقتصادين بالعالم.

وشهدت الأصول التي تحتوي على عنصر أمان مثل الذهب والسندات وعملات الملاذ الآمن إقبالاً كثيفاً من جانب المستثمرين على حساب الابتعاد عن تلك الأصول الخطرة مثل الأسهم.

ويأتي هذا التحول الحاد في الأسواق العالمية بعد أن أعلنت الصين تدابير انتقامية رداً على القرار الأمريكي المعلن في وقت مبكر من الشهر الجاري.

وقررت الصين فرض تعريفات جمركية ضد سلع أمريكية بقيمة 75 مليار دولار بداية من 1 سبتمبر/أيلول المقبل على أن يتم إرجاء بعض التدابير حتى 15 ديسمبر/كانون الأول.

ويتطابق هذا القرار مع الجدول الزمني المقترح سابقاً للولايات المتحدة بشأن فرض رسوم بنحو 10 بالمائة على منتجات صينية بقيمة 300 مليار دولار.

لكن ترامب لم يقف مكتوفِ الأيدي أمام القرار الصيني، حيث صرح بأنه سيتم الإعلان في وقت لاحق من اليوم عن تدابير انتقامية ضد بكين.

كما أشار إلى أن الولايات المتحدة خسرت تريليونات الدولارات على مدى سنوات بسبب الصين لكنه لن يسمح بحدوث ذلك مجدداً.

وفي الوقت نفسه، طالب دونالد ترامب الشركات الأمريكية البحث عن بديل للصين ونقل أعمالهم خارجها.

وبحلول الساعة 4:38 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر ديسمبر/كانون الأول بنحو 1.7 بالمائة أو ما يعادل 25.60 دولار ليصل إلى 1534.10 دولار للأوقية.

وكان المعدن الأصفر صعد إلى مستوى 1539.50 دولار للأوقية في أعقاب تصريحات ترامب مباشرة ما يعني أن مكاسبه تجاوز الـ30 دولاراً اليوم مع حقيقة أنه شهد خسائر في وقت مبكر من التعاملات.

وارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن النفيس بنحو 1.8 بالمائة أو ما يوازي 26.55 دولار ليسجل 1524.61 دولار للأوقية.

وخلال نفس التوقيت، ارتفع الين الياباني أمام الدولار الأمريكي بنحو 0.9 بالمائة لتهبط الورقة الخضراء إلى 105.47 ين، بعد أن حقق مكاسب بأكثر من 1 بالمائة في وقت سابق.

كما شهدت العملة اليابانية مكاسب بأكثر من 0.4 بالمائة مقابل نظيرتها الأوروبية الموحدة ليتراجع اليورو إلى 117.44 ين.

وبالنسبة لعملة سويسرا، فإن الفرنك سجل مكاسب تتجاوز 0.7 بالمائة مقابل الورقة الأمريكية، ليتراجع الدولار إلى 0.9764 فرنك، بعد أن ارتفع لنحو 1 بالمائة في وقت سابق من التعاملات.

كما صعد الفرنك السويسري أمام اليورو بنسبة تزيد عن 0.2 بالمائة لتنخفض العملة الأوروبية الموحدة إلى 1.0873 فرنك.

ومع اعتبار المستثمرين السندات أحد الملاذات الآمنة في أوقات عدم اليقين، فإن سوق السندات شهد اندفاع المستثمرين ما دفع العائد على تلك الديون الحكومية للتراجع نظراً لوجود علاقة عكسية بين الأسعار والعائد.

وتراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل 10 أعوام إلى 1.533 بالمائة كما انخفض العائد على الديون الحكومية مستحقة السداد بعد عامين إلى 1.535 بالمائة.

وفي المقابل، فإن أسواق الأصول الخطرة شهدت خسائر حادة، ليفقد "داو جونز" نحو 500 نقطة كما تراجع مؤشر الدولار الرئيسي بأكثر من 0.4 بالمائة بعد أن كان مسجلاً مكاسب في بداية تعاملات اليوم.

قد تقرأ أيضا