الارشيف / أسواق المال / موقع الدستور الالكتروني

سيرة رئيس وزراء أستراليا الساعي للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أثارت تصريحات رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، بشأن نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب للقدس، استياء الفلسطينيين، ورجال السياسة العرب، وزادت التساؤولات حول شخصية السياسي الأسترالي الذي سيغير السياسة المحايدة لأستراليا بعد فترة وجيزة من توليه رئاسة الحكومة.

"موريسون" سياسي أسترالي من مواليد مدينة سيدني عام 1968، أحد أعضاء الحزب الليبرالي، وشغل عدة مناصب وزارية منها وزير الخزانة، وزير الخدمات الاجتماعية، وزير الهجرة لحماية الحدود.

وشغل منصب رئيس الوزراء في 24 أغسطس الماضي، خلفا لمالكولم تورنبول، وذلك عقب فوزه في انتخابات الحزب الليبرالي وتفوقه على بيتر داتون، وجولي إيزابيل بيشوب.

درس "موريسون" الجغرافيا الاقتصادية التطبيقية في جامعة نيو ساوث ويلز، وعمل كمدير للسياسات الوطنية ومدير أبحاث في مجلس ملكية أستراليا، ثم انتقل إلى قطاع السياحة، حيث شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لقوة العمل للسياحة الأسترالية ثم المدير العام لمجلس سياحة أستراليا.

وغادر "موريسون" أستراليا متجهًا إلى نيوزلندا لمدة عامين، ليعود مرة أخرى إلى موطنه عام 2000، وأصبح مديرا للحزب الليبرالي في نيو ساوث ويلز.

وكثيرا ما كان يثير "موريسون" الجدل بسبب طبيعته السياسية المفتوحة وخاصة بعد تعيينه المدير الإداري الأول لشركة السياحة الأسترالية، وفقد هذه الوظيفه بسبب الصراع مع وزير السياحة فران بايلي حول خطط الحكومة لزيادة دمج الوكالة في دائرة الخدمات الأسترالية العامة.

قد تقرأ أيضا