الارشيف / أسواق المال / الاقتصادية نت

تعرف على “المعدن الرمادي” الذي تحرص عليه شركات التعدين العالمية #ضجة_الاخباري

تبحث العديد من الشركات في ولاية أيداهو ومونتانا وألاسكا بالولايات المتحدة عن مواقع تحتوي على معدن الكوبالت الذي لم يتوفر منذ سنوات طويلة, ويعتبر الكوبالت من المعادن الهامة، حيث يدخل في تصنيع بطاريات الليثيوم أيون التي تستخدم في تشغيل الأجهزة الإلكترونية والسيارات الكهربائية. وتعتبر شركة “جلينكور (LON:GLEN)” من أكبر الشركات التي تمتلك احتياطات من معدن الكوبالت حول العالم, وتبحث الشركة الآن على زيادة إنتاجها من المعدن في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك بعد زيادة الطلب على المعدن وارتفاع أسعاره.

وتعتبر جمهورية الكونغو الديمقراطية من أكبر البلاد حول العالم استخراجاً للكوبالت, فيتم استخراج ما يقرب من 60% من المعدن من مواقعها, فيما تعتبر الصين من أكبر البلاد المنتجة للكوبالت المكرر, وفي ظل ارتفاع الطلب عليه تقلق الولايات المتحدة من اعتمادها على استيراده.

وبدأت الولايات المتحدة إنتاج الكوبالت في عام 2014, كما اشترت شركة “فريست كوبالت” منجماً في ولاية أيداهو خلال السنة الحالية لتعمل على تطويره خلال الثلاثة سنوات المقبلة.

ويتوقع المحللون أن يتم استهلاك ما يقرب من 122 ألف طن من المعدن هذا العام, مرتفعاً عن عام 2011 بعد أن كان استهلاكه بنحو 75 ألف طن, كما ارتفع سعر الرطل من الكوبالت لأكثر من 40 دولار خلال العام الحالي, ولكن الآن تراجع إلى 32 دولار للرطل الواحد.

وفي فبراير من هذا العام قامت الولايات المتحدة بإضافة معدن الكوبالت لقائمة تضم 35 معدن، حيث أشارت إلى أن هذه المعادن ستكون حاسمة للاقتصاد الأمريكي.

ومن ناحية أخرى فإن كثرة المناطق التي تحتوي على معدن الكوبالت حول العالم توحي بأن الولايات

قراءة المزيد ...