الارشيف / أسواق المال / الشرق الاوسط

البشير يدعو الشرطة إلى {تجنب القوة المفرطة}

توعد بإنهاء {التخريب}... وحذّر من انزلاق السودان «مثل بلدان أخرى»

دعا الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، قوات الشرطة إلى تجنب استخدام القوة المفرطة مع المحتجين لكنه تعهد في نفس الوقت بوقف ما وصفه بعمليات «التخريب والتدمير والنهب والسرقة».

وقال البشير في لقاء مع قيادات الشرطة: «نحن حريصون على الأمن وعلى الشرطة أن تحافظ على الأمن ولكن ذلك بأقل قدر من القوة». وأضاف: «لا نريد لبلادنا أن تنزلق كما حدث في بلدان أخرى، ولن نسمح بأن يكون شعبنا لاجئين ونازحين، ولو حدث ذلك إلى أين سنذهب، انظروا للمنطقة حولنا»، متهما جهات لم يسمها بمحاولة «تركيع السودان».

وقطع البشير بتجاوز الأزمة التي تواجهها البلاد بقوله: «سنتجاوز المرحلة، ولكن هذا يحتاج إلى الصبر والعمل المستمر»، وبعدم التفريط في أمن المواطنين والمنشآت، وقال: «الأمن سلعة غالية، ولن نفرّط في أمن المواطن والمنشآت، والهدف ليس قتل المواطنين».

في غضون ذلك، استمرت الاحتجاجات، وذكر بيان صادر عن «لجنة أطباء السودان المركزية»، وهي تجمع طبي موازٍ لاتحاد الأطباء الموالي للحكومة، أن أطباء مستشفى الأبيض التعليمي أعلنوا الإضراب العام احتجاجاً على اقتحام قوة مكثفة من جهاز الأمن للمستشفى وضرب الأطباء واعتقال بعضهم. كما شهدت مدينة الأبيض، حاضرة ولاية شمال كردفان مظاهرات، شارك فيها المئات، مستجيبين لدعوة «تجمع المهنيين السودانيين»، وتصدت لها الشرطة بالعصي والغاز، بعد أن تحولت المدينة إلى ساحة معركة كبيرة نشر فيها عدد كبير من القوات العسكرية بمختلف صنوفها. (تفاصيل ص 3)

قد تقرأ أيضا