الارشيف / أسواق المال / الشرق الاوسط

استقالة وزيرة التربية العراقية بين يدي عبد المهدي

بعد أيام من موافقة البرلمان العراقي على توليها حقيبة التربية في حكومة عادل عبد المهدي، وضعت شيماء الحيالي استقالتها بين يدي رئيس الوزراء بعد تداول فيديو دعائي لتنظيم داعش على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه شقيقها.

وقالت شيماء الحيالي، مرشحة زعيم «المشروع العربي» خميس الخنجر الذي هو جزء من المحور الوطني (السني) المنضوي في كتلة «البناء» التي يتزعمها هادي العامري، في بيان أمس إن «داعش» أجبر شقيقها «كما أجبر الكثيرين على التصريح بما ينسجم وقوتهم الغاشمة، لكن دون أي مشاركة له في حمل السلاح أو مساعدتهم في قتل أي عراقي»، لافتة إلى أن «حالة أخي مثلها مثل عشرات الآلاف من الحالات التي اضطرت للبقاء في وظائفها تحت سلطة قوة احتلال، كما يعرفها القانون الدولي، ولا يمكن لمن خضع لهذه السلطة دون إرادة منه أن يعاقب لمجرد اضطراره للبقاء».

وأكدت: «أعلن للجميع أنني أضع استقالتي بين يدي رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي للبت فيها فور تأكده من أي علاقة تربطني بالإرهاب أو الإرهابيين لا سمح الله».

إلى ذلك أكد قيادي في «المشروع العربي»، لـ«الشرق الأوسط» أن الهدف من تداول الفيديو «هو ضرب (المشروع العربي) بما في ذلك سمعة ووضع السيدة المذكورة التي لا علاقة لها بأخيها بصرف النظر إن كان مجبراً أم لا».

قد تقرأ أيضا