الارشيف / الفن / فن ومشاهير / البوابة

بعد سقوطه عن الحصان..إعلامي لبناني يكشف: "عاصي الحلاني نجا من الموت بمعجزة"

على ما يبدو أن الفنان اللبناني عاصي الحلاني كان على وشك أن يتعرض لأمور ليست بالحسبان بعد سقوطه عن ظهر الحصان خلال إحدى رحلاته برفقة ابنه الوليد، وهذا ما كشفه الناقد الفني والإعلامي جمال فياض في منشوره عبر موقع إنستغرام.

وقال فياض في خصوص ما حدث بالتفصيل مع عاصي: " الحقيقة أن عاصي الحلاني نجا من الموت بمعجزة... في البداية، قيل إنه سقط عن جواده، وهي ليست المرّة الأولى التي يكبو فيها جواد بخيّاله، فيسقط عنه الفارس. سألنا واستفسرنا، فقالوا، بسيطة... إصابة عرضية، رضوض والموضوع لا يستحق! فاسترحنا، واعتبرناها عرضية. لكن في اليوم التالي حاولنا الاتصال بعاصي، لا جواب والهاتف مقفل. لكن الصحافة تداولت الأمر وكأنه مجرّد حدث بسيط وعابر، والسؤال أين عاصي؟ ولماذا لا يجيب".

وتابع: "تبيّن أن الإصابة ليست بسيطة، ولا عابرة وأن عاصي نجا من خطر جسيم، وأن وحدها العناية الإلهية أنقذته من سقطة كادت -لا سمح الله- أن تكون كارثية".

وعن تفاصيل ما حدث: " الحكاية كما رواها لنا تقول أنه كان في نزهة على جوادين، ويقول عاصي أنه لا يذكر ما الذي حصل بالضبط، في حين يقول الوليد نجله إن الحصان تعثّر فكبا وسقط عاصي أمامه، ليسقط الحصان فوق فارسه، وهنا ارتطم خد عاصي الأيسر بالأرض بعدما سقط على يده اليسرى، ثم ارتمى الحصان بكل ثقله عليه ضاغطاً على الرقبة والقفص الصدري".

واستكمل: "غاب عاصي عن الوعي تماماً، فحمله الوليد واتصل بالمرافقين ليأتوا بسرعة وينقلوه الى المستشفى، المحلي ثم مستشفى الجامعة اللبنانية الأميركية -رزق. وهناك رقد عاصي غائباً عن الوعي ليومين متتاليين، استفاق من غيبوبته فاقداً الذاكرة، غير واعٍ لما

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا