«ما وراء المحيط» وثائقي يستعرض مغامرات «سمرة ونور» لعبور الأطلنطي ضجة الاخباري

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

فى عرضه العالمى الأول بمهرجان الجونة السينمائى، رفع فيلم المغامرات الوثائقى «ما وراء المحيط»، للمخرج ماركو أورسينى، لافتة «كامل العدد»، قبل عرض الفيلم بساعات، وحضر العرض عدد كبير من الفنانين والشخصيات العامة وممثلى القنوات الفضائية، ويحكى الفيلم قصة محاولة المغامرين المصريين عمر سمرة وعمر نور عبور المحيط الأطلنطى بقارب تجديف.

وكان ضمن أبرز الحضور: النجمات يسرا وإلهام شاهين وإيناس الدغيدى وأروى جودة وتارا عماد ومى الغيطى، والمخرج كريم الشناوى، والسيناريست تامر حبيب، والفنانان أحمد حاتم وكريم قاسم، وأبدى الكثير من الحضور إعجابهم وانبهارهم بارتفاع درجة الإثارة بهذا الشكل فى فيلم وثائقى، وتفاعلهم الشديد مع الرسالة التى كشفها الفيلم مع اقتراب نهايته.

«ما وراء المحيط» فيلم مغامرات وثائقى يحكى قصة تحدى التجديف الأصعب الذى خاضه المغامر المصرى المعروف، عمر سمرة، برفقة لاعب الترايثلون المصرى، عمر نور، لعبور مسافة 3000 ميل بحرى فى المحيط الأطلنطى من سان سيباستيان دى لا جوميرا إلى ميناء نيلسون دوكيارد الإنجليزى فى أنتيجوا، وكان لذلك بُعد إنسانى، بجانب المغامرة.

أحداث الفيلم تتم روايتها على لسانى مَن عاشاها، إذ يصوّران أشكال المعاناة المختلفة التى خاضاها بها، ويحكيان بالتفصيل الأحاسيس المختلفة التى شعرا بها، والمغزى النهائى للرحلة.

وكانت النسخة الأولى من الفيلم قد عُرضت ضمن سوق الفيلم بالدورة السابقة من مهرجان كان السينمائى.

الفيلم من سيناريو وإخراج وإنتاج ماركو أنطونيو أورسينى، بالتعاون مع DHL ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجمعية المواهب السينمائية الصاعدة الدولية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى، وشارك فى

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق