الارشيف / الفن / الوطن

الوطن | فن وثقافة | نائب رئيس الجالية عن الاعتداء على مصري في طائرة رومانية: "حقه هييجي" ضجة الاخباري

وصف الدكتور عبدالله مباشر، نائب رئيس الجالية المصرية في رومانيا، واقعة الاعتداء على مواطن مصري في طائرة رومانية بـ "الموقف المحزن"، مؤكدا أنه تواصل مع الضحية بعد علمه بالواقعة مباشرة.

وقال، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية ياسمين سعيد، مقدمة "الجمعة في مصر"، عبر شاشة "MBC مصر"، "حق المصري زي ما هو موجود في الداخل، حقه في الخارج نفس النظام، المصري قامته عالية في مصر وخارجها". 

وأكد نائب رئيس الجالية المصرية في رومانيا، أن هناك تعاونا مستمرا بين وزيرة الهجرة والسفارة المصرية في رومانيا مع الضحية، بالرغم من أن اليوم الجمعة، إجازة رسمية، "حق الضحية حسن سلامة هيجي، راكبة من مولدوفيا حكت الواقعة كان أمر مفزع، خاصة بالنسبة للأطفال، وفي رومانيا، لو عرضوا حاجة زي دي بيكتبوا إنها للكبار فقط". 

واستطرد، "هناك تحقيق يتم بخصوص الواقعة، وذلك وفق ما سمعت من الضحية، والشرطة الرومانية أفادت بأنها جاءتها إشارة من كابتن الطيارة يزعم فيها بأن راكبة عربية، وهي زوجة الضحية، بصقت على الكابتن ورفضت التحرك من مكانها في الطوارئ، فتحركت الشرطة، لكن بشكل غير مهني".

وأردف، "السفارة المصرية أو وزارة الهجرة لن تتأخر في هذه القضية عن فعل أي شيء حفاظا على حقه، المنظر كان مرعبا والمهنية لم تكن موجودة في المشهد".

وتداول رواد موقع التواصل "فيس بوك"، فيديو، يُظهر محاولة الشرطة الرومانية توقيف راكب مصري والقبض عليه داخل طائرة بمطار بوخارست، وسط صراخ أطفاله وبعض الركاب.

وقال عبدالله مباشر، نائب رئيس الجالية المصرية برومانيا، في تصريحات صحفية، إن الواقعة بدأت أثناء ركوب زوجة المواطن المصري "ح.س"، وتدعى إيمان، 49 عاما، مغربية الجنسية، وأبنائهم، على متن إحدى رحلات شركة الطيران الروماني "الباروم"، بمطار بوخارست، المتجهة إلى باريس ومنها إلى شرم الشيخ، موضحا أن السيدة وضعت حقيبة خاصة بجوار باب الطوارئ، بالقرب من مقعدها.

وأوضح أن مضيفة الطيران اعترضت على وضع الحقيبة أمام باب الطوارئ، وطالبت بوضعها في الأماكن المخصصة، الأمر الذي رفضته زوجة المواطن المصري، فنشبت مشادات كلامية بين الطرفين، وتمسكت السيدة بموقفها خوفا من ضياع حقيبتها، لأهمية ما تحتويه من مشغولات ذهبية وأوراق مهمة.

وأضاف نائب رئيس الجالية المصرية، أن السيدة المغربية لم تفهم ما تقوله مضيفة الطيران، نظرا لأنها تتحدث اللغة الرومانية والإنجليزية، بينما الراكبة المغربية تتحدث الفرنسية، وهو ما زاد من تفاقم المشكلة.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا