الارشيف / الفن / الفجر

مخطوطات تاريخية يتجاوز عمرها الألف عام في جناح الأزهر بمعرض الكتاب

قدم جناح الأزهر الشريف بمعرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام أنشطة  ثقافية وفنية وفكرية متنوعة، تتضمن متحفا للمخطوطات من مقتنيات مكتبة الأزهر، حيث يتجاوز عمر بعض المعروضات الألف عام.

ومن أبرز هذه المخطوطات؛ مخطوطة "غريب الحديث" لأبي عبيدة القاسم، وهي أقدم مخطوطة في مكتبة الأزهر حيث يرجع تاريخ نسخها إلى العام ٣١١ هجري، كما يوجد "مصحف شريف" مرسوم باليد، وفي أولى صفحاته توجد  مجموعة من المآذن بنقش يمكن قراءته من اليمين ومن اليسار "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وقد رسم هذا المصحف الرسام على لطفي سنة ١٣١٣ هجرية، وأكثر ما يميز هذه المصحف أن راسمه جمع القرآن الكريم في ١٩ صفحة فقط. 

كما عرض متحف المخطوطات مخطوطة «عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات» للقزويني، وأكثر ما يميز هذه المخطوطة مجموعة من الرسوم الملونة، ووضوح هذه الألوان رغم مرور مئات السنين على رسمها، فضلا عما تعنيه هذه المخطوطة من استخدام الإنسان المسلم للصور وإيمانه بأهميتها في إيصال المعلومات وتوثيقها وتأكيدها في ذهن القارئ منذ قديم السنين.

وتعد هذه المخطوطة أشهر كتاب إسلامي يتناول الكوزموجرافيا، كما يحتوي على رسومات تخطيطية عديدة للكواكب وأكثر من 400 منمنمة ولوحة. 

ومن بين مخطوطات جناح الأزهر مخطوطة "هداية أولي البصائر والإبصار إلى معرفة أجزاء الليل والنهار" للمؤلف السجاعي، وهي من المخطوطات المهمة والبارزة، حيث تهدف هذه المخطوطة التاريخية إلى تعليم فاقدي البصر كيفية معرفة الأوقات، ما يؤكد أن العلماء المسلمين دخلوا عالم الفلك وعلوم الدنيا وقدموا فيها علمًا تعود فائدته على الجميع. 

كذلك يضم الجناح مخطوطة خاصة برصد مراحل القمر لابن يونس المصري، وقد كان ابن يونس راصدًا رفيع المنزلة للظواهر السماوية، وعالمًا نظريًّا، وهو ينتمي إلى أسرة اشتهرت بالعلم، والمعروف أن وفاته كانت في عام

تابع الخبر في المصدر ..