الارشيف / الفن / الوطن

الوطن | فن وثقافة | 10 ترشيحات لـ "Roma" في النسخة 91 من "أوسكار"

حصل فيلم "Roma"، على نصيب الأسد في ترشيحات جوائز أوسكار لـ 91، حيث جرى ترشيحه إلى 10 جوائز أبرزها أفضل فيلم، أفضل مخرج لـ ألفونسو كوارون، أفضل ممثلة لـ ياليتزا أباريسيو، أفضل ممثلة مساعدة لـ مارينا دي تافيرا، أفضل سيناريو أصلي، أفضل فيلم أجنبي، أفضل تصوير، أفضل تصميم إنتاج، أفضل مونتاج أصوات، أفضل خلط أصوات.

يرى البعض أن ترشح الفيلم لهذا القدر من الجوائز، يعزز مكانة شبكة "Netflix" كقوة رئيسية في صناعة الأفلام البارزة، لتكون تلك المرة الأولى التي يترشح فيها فيلم تابع لـ "Netflix"، في قائمة أفضل فيلم.

"Roma" فيلم مكسيكي من تأليف وإخراج ألفونسو كوارون، الحاصل على جائزتي أوسكار أفضل مخرج وأفضل مونتاج عام 2013 عن فيلم "Gravity"، يشارك في بطولة الفيلم ياليتزا أباريسيو، مارينا دي تافيرا، ماركو جراف، دانييلا ديميسا، إنوك لينيو ودانييل فاليتييرا، عرض الفيلم للمرة الأولى الدورة الـ 75 من مهرجان فينيسيا السينمائي، وحصل الفيلم على جائزة الأسد الذهبي.

واختار المخرج كوارون، الحاصل على جائزة أوسكار، العودة إلى المكسيك بفيلم أبيض وأسود عن ذكريات نشأته في مدينة مكسيكو سيتى أوائل السبعينات، وترتكز الدراما المستوحاة من السيرة الذاتية للمخرج، على "كيلو" التي كانت تعمل خادمة لدى عائلة من الطبقة المتوسطة فى حى "روما"، وتدور أحداث الفيلم في الفترة بين عامَى 1970 و1971، لكنها تركز بشكل أقل على الأطفال أكثر من التركيز على السلوك المربك للكبار من حولهم.

ولم تقتصر رؤية المخرج على الشكل الاجتماعى للعائلة بل قدم نظرة للمدينة قديماً لقياس التطور الذى شهدته على مدار 4 عقود، ولمس عدداً من الجروح القديمة عندما تطرّق خلال الفيلم إلى مذبحة كوربوس كريستى التى ارتكبها الجيش وراح ضحيتها 120 شخصاً خلال مظاهرة طلابية.

"الفيلم مستوحى من مربيتى عندما كنت طفلاً، كنا عائلة معاً"، تعليق المخرج المكسيكي ألفونسو كوارون عن شخصية "كيلو" بطلة الفيلم، وفقاً لـHollywood Reporter، مضيفاً: "عندما تكبر مع شخص تحبه لا تناقش هويته، لذلك أجبرت نفسى فى هذا الفيلم أن أرى هذه المرأة واحدة من الطبقة العاملة والسكان الأصليين، ما منحنى وجهة نظر لم تكن موجودة لدىّ من قبل".

الفيلم من إنتاج شبكة "Netflix"، وكان من المقرر أن يشارك في الدورة الـ 71 من مهرجان كان السينمائي، قبل أن تعلن الشبكة سحب أعمالها من المهرجان بسبب رفض إدارته لسياسة "Netflix" في عرض الأفلام عبر الإنترنت مباشرة بعيدا عن صالات السينما.

وبعد ذلك شارك في مهرجان فينيسيا، أغسطس الماضي، وقررت "Netflix" مؤخرا طرح الفيلم في دور العرض السينمائي بشكل محدود، قبل عرضه على منصتها الإلكترونية في 14 ديسمبر الماضي.

قد تقرأ أيضا