الارشيف / الفن / بوابة الشروق

«ستان وأولى».. فيلم «سيرة ذاتية» يُحيى ذكرى أبطال زمن الكوميديا الجميل

على مدار ما يقرب من 30 عاما، أمتعنا الثنائى «لوريل وهاردى» بمجموعة من الأفلام الكوميدية التى بدأت صامتة بتقنية الأبيض والأسود، لكنها كانت قادرة على إمتاع وجذب ضحكات وبسمات الجمهور، ثم تحولا إلى الأفلام الناطقة المليئة بالنكات والمواقف الكوميدية، وكان مشوارهما الفنى زاخرا لدرجة يستحقان عليها فيلم السيرة الذاتية المقرر طرحه فى السينمات 11 يناير 2019 عن جولة فنية لهما فى بريطانيا باسم «ستان وأولى ــ Stan & Ollie».
يعد هذا الفيلم إحياء لتراث وذكرى الثنائى الكوميدى الأشهر الذى قدم إنتاجا فنيا وسينمائيا زاخرا بالكوميديا، بدء مشوارهما فى عشرينيات القرن الماضى بفيلم صامت باسم «الكلب المحظوظ»، وامتد حتى الخمسينيات، لعب فيها ستان لوريل شخصية الرجل النحيل الذى تعبر كل تصرفاته عن الغباء المفرط، بينما يحول أوليفر هارى الرجل السمين الظهور بمظهر الأذكى بينهما ولكن حاله لا يختلف عن صديقه، يخوضان معا مواقف حياتية يتعرض لها أى مواطن بسيط، ويواجهان المتاعب والمشكلات فى صبغة كوميدية ويتفاعلات معها بحلول أكثر غباء.
يشير «ستان وأولى» إلى الاسمين الأولين للنجمين، ويؤدى الممثل ستيف كوجان دور النجم البريطانى ستان لوريل الذى توفى عام 1965 عن 74 عاما، فيما يؤدى جون رايلى دور أوليفر هاردى الأمريكى البدين الذى توفى عام 1957 عن عمر 65 عاما، ويخرجه جون إس بيرد، يشاركهما البطولة كل من شيرلى هندرسون ودانى هيوستن وسوسى كين.
يرصد الفيلم المحطة النهائية فى مشوار لوريل وهاردى، حينما تعرضا لمشاكل صحية ومالية، وبدأ وضعهما فى التدهور، وانتهى مشوارهما الفنى فى هوليوود، فاتجها فى جولة مسرحية فى بريطانيا فى الخمسينيات، ويتطرق الفيلم للعلاقة المتشابكة بين الثنائى خلف الكواليس التى لم تكن كل تفاصيلها مبهجة أو مليئة بالضحك، ولكنه أيضا يرصد تألقهم على المسرح وفى الأفلام السينمائية بحسب نقد فنى نشره موقع Deadline Hollywood، كما يبرز دور زوجاتهما، ويرسم الفيلم لوحات كوميدية مسرحية متميزة برز فيها التجانس بين الممثلين.
بالرغم من عدم طرح الفيلم فى السينمات فى أى وقت خلال العام الجارى،

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا