الاخبار / سكاي نيوز عربية

العنصرية تضرب "قلب فيسبوك".. والموقع الأزرق يعتذر

وكالات - أبوظبي

اعتذرت شركة "فيسبوك" الجمعة بعدما تبادل عدد من الموظفين السود منشورا يكشف أنهم يشعرون بالتحيز في مكان العمل.

وتمت مشاركة المنشور عبر منصة "ميديوم" الداخلية في الشركة، ويتحدث عن النظرة المهينة لدى المديرين وزملاء العمل البيض وقسم الموارد البشرية.

وجاء في المنشور، "نشعر في داخلنا بالحزن والغضب والاضطهاد والاحباط".

وأضاف "ونحن نعامل كل يوم (..) كما لو أننا لا ننتمي إلى هذا المكان".

وقالت بيرتي طومسون نائبة رئيس التواصل الداخلي ردا على استفسار لوكالة فرانس برس "لا ينبغي على أي شخص في فيسبوك، أو في أي مكان تحمل هذا السلوك".

وأضافت "نحن آسفون. هذا الأمر يتعارض مع مبادئنا كشركة. نحن نستمع للجميع ونعمل بجد لتحسين أدائنا".

وأكد المنشور أن الأجواء في الشركة أصبحت أسوأ خلال العام الماضي، خصوصا على صعيد التعامل بإنصاف مع العمال أصحاب البشرة الملونة، وعدم الاعتراف بجهودهم وتمكينهم.

ولفت إلى أن "المشكلة ليست فقط مع الموظفين السود من الجنسين. لا نريد الكشف عن هوياتنا لأن فيسبوك تقيم ثقافة عدائية يشعر من خلالها أي شخص غير أبيض بالخوف على وظيفته وسلامته".

وواجه فيسبوك، عملاق مواقع التواصل الاجتماعي، خلال السنوات الماضية سلسلة من المشكلات، أبرزها تسريب بيانات عشرات الملايين المستخدمين لشركة "كمبردج أناليتيكا" للاستشارات، التي عملت في حملت دونالد ترامب الانتخابية لعام 2016.

وأدت هذه المشكلة التي وصفت بـ"الفضيحة المدوية" إلى تراجع أرباح فيسبوك، علاوة على إجباره على دفع غرامة مالية.

وأصبح فيسبوك مطالبا أكثر من أي وقت مضى باتخاذ إجراءات أكثر صرامة من أجل الحفاظ على خصوصية المستخدمين التي باتت على المحك.

وتحدثت تقارير أميركية في السابقة عن مشكلات عدة يواجهها موظفو فيسبوك، مثل التعامل الفج من قبل المسؤولين فيه، فضلا عن غياب الخصوصية، إذ يعمل عدد ضخم من الموظفين في قاعة كبيرة دون فواصل فيما بينهم.

قد تقرأ أيضا