الارشيف / الاخبار / عربي بوست

عربي بوست كشمير هي البداية.. الهند التي نعرفها اقتربت نهايتها بسبب ما يفعله رئيس حكومتها  ضجة الاخباري

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

لم يكن إعلان الهند إنهاء الوضع الخاص لكشمير وحكمها بشكل مباشر مجرد خسارة كبيرة للكشميرين، ولكن قرار ضم كشمير مؤشر على أن الهند تفقد ديمقراطيتها تدريجياً وأن هذا التغير لا يقتصر على الكشميرين ولا حتى المسلمين فقط.

في الخامس من أغسطس/آب 2019، شهدت الهند تحولاً في علاقتها بإقليم كشمير المتنازع عليه. اختارت حكومة رئيس الوزراء الهندي نيرندرا مودي أن تُقصي الفقرة 370 من الدستور الهندي، والتي ضمنت لكشمير وضعاً خاصاً طوال سبعة عقودٍ، كانت هذه الحركة المثيرة للجدل نذير شؤم للهنود كلهم رغم تأييد أغلبهم للقرار، حسبما ورد في تقرير لمجلة Foreign Affairs الأمريكية.

حتى أحزاب المعارضة أيدت القرار

قضى القرار فعلياً على أية آمالٍ باقيةٍ للكشميريين في تقرير مصيرهم، وربط كشمير ربطاً وثيقاً بالهند، مما قلصها من ولايةٍ إلى «منطقة اتحادٍ» تُديرها الهند مباشرةً من نيودلهي. 

وتحسباً للغضب والاحتجاج، وضعت الحكومة الهندية وادي كشمير -حيث يعيش معظم سكان الدولة من المسلمين- تحت الحصار، واعتقلت السياسيين المحليين، وقطعت الاتصالات، وحدت الحركة، وأغرقت كشمير بالقوات.

ومع أن القرار أخذ الكثيرين على حين غرةٍ، إلا أن إلغاء المادة 370 كان متوقعاً. لطالما أضمر حزب -بهاراتيا جاناتا- الحاكم الرغبة في إلغاء الحكم الذاتي لكشمير وتطبيع وضعها داخل الهند. أما بالنسبة للقوميين الهنود، فقد أصبحت المادة 370 والأحكام المرتبطة بها رمزاً لدمج كشمير «غير المكتمل» في بقية البلاد. 

ومع أن إلغاء المادة 370 أثار السخط في جميع أنحاء العالم، إلا أنه حظي بدعمٍ فوريٍ وواسع النطاق داخل الهند، بما في ذلك كل أحزاب المعارضة.

هل يكون ما يحدث في كشمير بداية نهاية الديمقراطية الهندية/رويترز

بالنسبة إلى الكشميريين، كان الانتصار في بقية البلاد بمثابة ضربةٍ أخيرةٍ في سلسلةٍ طويلةٍ من الخيانات والإذلال على يد الدولة الهندية التي أضعفت الهوية الدستورية والسياسية لكشمير.

في الهند، كان معظم النقاش الذي أعقب إلغاء الوضع الخاص للإقليم يدور حول تاريخ ومبادئ الدستور الهندي. لكن في كشمير، يمكن أن يكون الحديث بلغة الدستور غير لائقٍ في مواجهة الصدمة التي لا تنتهي على الأرض. 

كانت كشمير تحت الحصار على مدار العقود الثلاثة الماضية. أثارت حملة الحكومة الهندية المتقطعة ضد المتشددين والمنشقين على حدٍ سواءٍ مزاعم بحدوث انتهاكاتٍ واسعةٍ لحقوق الإنسان، بما في ذلك التعذيب والاغتصاب.

وفي الوقت نفسه، أدى التسلل عبر الحدود من باكستان إلى زيادة العنف في الوادي.

وما زال هناك تخوفٌ من التطهير العرقي الذي وقع في التسعينيات عندما طرد المسلحون والسكان الكشميريون الهندوس بشكلٍ جماعيٍ، واختفى مئات الرجال على أيدي قوات الأمن والمتمردين.

من المهم أن تعترف جميع الأطراف بهذا العنف الذي أقام الحواجز بين المجتمعات. ولكن هناك محاولاتٍ كبيرةً لإفساد التعاطف الإنساني الذي يكمن في قلب الهند تجاه كشمير: أصبحت الأرض نفسها أكثر أهميةً من محنة شعبها. ونتيجةً لذلك، فشلت الحكومة في فهم التأثير الكامل للعنف والقمع الذي ألحقته بكشمير. 

هذا الانهيار في التعاطف هو الذي يسمح للديمقراطية بأن تؤيد الاعتقالات الجماعية وانتهاكات حقوق الإنسان والمدافع والأسلاك الشائكة وتعليق الحريات والحقوق. تعكس أعمال الهند في كشمير تآكل ديمقراطيتها.

لا أحد يقول لا لرئيس الوزراء 

إن إلغاء المادة 370 له عواقب مقلقةٌ تتجاوز كشمير، حيث يكشف عن بلدٍ تقل فيه باستمرارٍ المراجعات على أوامر رئيس الوزراء. تدعي حكومة حزب بهاراتيا جاناتا أن هذه الخطوة تمثل إرادة البرلمان، حيث تم تأكيدها من خلال مشاريع القوانين في كلا المجلسين الأعلى والنواب في المجلس التشريعي. لكن هذه الشكليات لا يمكن أن تخفي اتجاهين خطرين: إضعاف جميع المؤسسات المستقلة في الهند وتهميش المسلمين الهنود.

كانت الديمقراطية الهندية دائماً فوضويةً، لكن تجزئة السلطة عبر الأحزاب والمؤسسات السياسية ساعد في توفير الضوابط والتوازنات ضد القوة التنفيذية غير المقيدة. شهدت السنوات الأخيرة تعزيزاً مثيراً للقلق. 

فالمعارضة منقسمة 

سياسياً، حيث أن المعارضة ضعيفةٌ ومنقسمة. ولا يواجه مودي وحزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي أي تحدٍ قويٍ من خصومهم السياسيين. إن حزب المؤتمر الذي لا يهدأ، وهو الحزب العلماني الذي ينتمي إلى يسار الوسط، والذي حكم الهند لمعظم فتراتها، غارقٌ في معركةٍ قياديةٍ داخليةٍ وهو مُنقسم حول مسألة المادة 370، وغير قادرٍ على شن أية مقاومةٍ إيديولوجيةٍ فعالةٍ لمودي. 

كما هلكت العديد من الأحزاب الإقليمية، مثل حزب ساماجوادي وحزب بهوجان ساماج في ولاية أوتار براديش، في الانتخابات الأخيرة؛ كما عانى حزب مؤتمر ترينامول، الذي يسيطر على ولاية البنغال الغربية، من هزائم مفاجئةٍ أمام حزب بهاراتيا جاناتا. ولا يمكن للأحزاب الإقليمية، المحطمة والمرتبكة، توفير فحصٍ تحتاجه البلاد للسلطة المركزية.

والأهم من ذلك، أن المعارضة لا تملك الثقة الفكرية الذاتية في مواجهة التيار القومي المتصاعد الذي أشعله حزب بهاراتيا جاناتا، حتى عندما تهدد هذه الأيديولوجية القيم الدستورية الأساسية. 

لا شيء يجسد هذا الفشل أفضل من السلوك المنافق لحزب آدم أدمي، الذي يحكم في العاصمة دلهي ويجلس مع المعارضة في البرلمان. لم يكن لدى هذا الحزب أية تعهداتٍ بالتوقيع على خطة مودي لخفض كشمير من ولايةٍ إلى منطقةٍ نقابيةٍ حتى في الوقت الذي يقوم فيه الحزب بتنظيم تحويل دلهي من إقليمٍ نقابيٍ إلى ولاية. قادت قومية مودي المعارضة برمتها إلى نوعٍ من الذهول الفكري، حيث لم يتمكن أحد من الدفاع عن القيم الديمقراطية.

وتخشى على نفسها من الملاحقة

وليس الخلط والضعف مشكلتي المعارضة الوحيدتين. إنها تفتقر إلى المصداقية كذلك. يواجه العديد من شخصيات المعارضة الرئيسية تهماً بالفساد، ولا سيما وزير المالية السابق وزعيم حزب المؤتمر ب. تشيدامبارام، الذي قُبض عليه في أغسطس/آب للاشتباه بتورطه في اختلاس وغسيل الأموال. 

لم تكن الأجهزة الأمنية مثل مديرية التنفيذ والمكتب المركزي للتحقيق نزيهةً بالكامل في ظل الحكومات السابقة، لكن حكومة مودي تستخدمها لاستهداف المعارضين السياسيين بطريقةٍ غير مسبوقة.

يرى الرأي العام أن هذه الملاحقات القضائية ليست انتهاكاتٍ خبيثةً لسلطة الدولة وإنما جزءاً من حملة رئيس الوزراء لإنشاء الهند الجديدة من خلال اقتلاع النظام القديم الفاسد، وبعبارةٍ أخرى، كجزءٍ من أفعاله في كشمير. 

ومن خلال شغل المعارضة في خطاب الفساد، أخفض مودي صوتها بشكلٍ فعال. نتيجةً لذلك، يشعر العديد من قادة المعارضة بأنهم مجبرون على استبدال مواقفهم واتخاذ مواقف قومية قوية.

أقوى محكمة في العالم تفقد تأثيرها

رافق هدم المعارضة السياسية تآكلٌ للمؤسسات المستقلة. ويحب العديد من الهنود وصف المحكمة العليا في البلاد بأنها «أقوى محكمةٍ في العالم» بسبب استقلالها وسلطتها؛ أشاد ك. ك. فينوجوبال، المدعي العام، بعلاقة المحكمة بالدولة في عام 2017، وأصر على أن «حكومة اليوم أبدت احترامها دائماً لهذه المؤسسة». لكن يبدو على نحوٍ متزايدٍ أن المحكمة العليا والمحاكم العليا الأخرى، قد بدأت بإذعانها للسلطة التنفيذية للدولة، في التخلي عملياً عن مسؤولياتها تجاه الدفاع عن القيم الدستورية الأساسية. 

وأرجأت المحاكم جلسات الاستماع في قضايا المثول أمام المحكمة في كشمير ورفضت التدقيق في حالات الاحتجاز الجماعي للحكومة في الإقليم. كما حرمت المحاكم زعماء المعارضة من نفس بروتوكولات الكفالة التي كانت ستُمنح للمواطنين العاديين.

ينبع ضعف الاستقلال القضائي من محاولة الحكومة تجنيد جميع المؤسسات المستقلة في البلاد في مشروع القومية الهندوسية. وقد سعت الحكومة إلى ممارسة المزيد من السيطرة المباشرة على الجامعات العامة بالإضافة إلى المحاكم، حيث أصبح من المعتاد أن يُهمَّش منتقدو حزب بهاراتيا جاناتا أو أن «يُزاحوا».

والحكومة أخرت نشر بيانات اقتصادية تتحدث عن تباطؤ اقتصادي

وصل الأمر إلى أن الحكومة قد أخرت في بعض الحالات نشر البيانات الاقتصادية لتكميم الحديث عن تباطؤ البلاد. ويخشى أصحاب الشركات الإعلامية والمحررون الذين ينتقدون الحكومة من استهداف الدولة لهم.

باختصارٍ، ما يحدث لكشمير يأتي في ظل الخلفية الأوسع لضغط مودي من أجل التوافق الوطني، ومحاولته تكوين أمةٍ تسير على إيقاعٍ واحدٍ ونحو غرض واحد. لكن تحت المظاهر الرمزية للوحدة، توجد رؤيةٌ خائفةٌ لجمهوريةٍ يتعرض فيها المنشقون للخطر، حيث تتعرض المعارضة ووسائل الإعلام للتكميم، وحيث تتلاشى الحماية المؤسسية العادية بسرعة.

والمسلمون في باقي الهند يتعرضون للظلم.. يقتلون من أجل البقر

كان تحويل كشمير إلى منطقة اتحادٍ عرضاً للقوة الغاشمة للأغلبية، يُبين أن الهند تستطيع أن تغير من وضع ولايتها الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة. 

على هذا النحو، فإنه يناسب نمطاً من زيادة تهميش المسلمين في ظل الحكومة الحالية. في السنوات الأخيرة، كان هناك ارتفاعٌ كبيرٌ في جرائم الكراهية الدينية، بما في ذلك قتل المسلمين من قبل الغوغاء الهندوسيين بسبب الخطيئة المزعومة المتمثلة في امتلاك وأكل لحوم البقر.

وهناك قضيةٌ معلقةٌ أمام المحكمة يمكن أن تزيد من التوترات، فقد تسمح المحكمة العليا ببناء معبدٍ في مسقط رأس الرمز الهندوسي المقدس رام، في المكان نفسه الذي هدم فيه القوميون الهندوس مسجداً عام 1992، مُشعلين فتيل أعمال شغبٍ طائفية في جميع أنحاء البلاد.

لقد حظرت الحكومة بشكلٍ كاملٍ الممارسات الإسلامية المتمثلة في الطلاق الثلاثي، والذي يُمكِّن الرجال من أن يطلقوا زوجاتهم بمجرد رمي كلمة «طالق» ثلاث مراتٍ، لكن هذه الخطوة قد تبطل إلغاء قانون الأحوال الشخصية للمسلمين، القانون المدني الهندي المنفصل للمسلمين الذي يحكم الزواج والطلاق والميراث وفقاً لبعض جوانب الشريعة الإسلامية.

ومئات الآلاف منهم مهددون بإزهاق أرواحهم

وبعيداً عن كشمير، هناك حالةٌ أخرى تهدد فيها سلطة الدولة بإزهاق مئات الآلاف من أرواح المسلمين.

ففي ولاية آسام الشرقية، حددت الحكومة، بموجب أمرٍ من المحكمة العليا، ما يقرب من مليوني شخصٍ باعتبارهم أجانب، ولم تدرجهم في السجل الوطني للمواطنين.

اضطهاد المسلمين لا يقتصر على كشمير/رويترز

كانت جهود الفهرسة الهائلة تلك قد بدأت منذ أربعة عقودٍ كجزءٍ من محاولةٍ لتتبع الهجرات غير الشرعية إلى الهند من المنطقة التي باتت الآن دولة بنغلاديش. ورغم تجريد كلٍ من الهندوس والمسلمين من الجنسية، إلا أن الجماعات القومية الهندوسية طلبت من حكومة مودي رد جنسية الهندوس الذين اكتسحت أعدادهم أعداد المسلمين في هذه العملية. وقد يظل العديد من المسلمين مستبعدين من الجنسية، ويتحولون إلى عديمي الجنسية، وربما يُجبرون على دخول معسكرات الاعتقال.

بناءً على كل ذلك، فإن إلغاء المادة 370 يُعتبر جزءاً من مشروع مودي القومي الهندوسي الأكبر: مركزية السلطة وقمع المطالبات القومية للأقليات. فشلت الهند منذ فترةٍ طويلةٍ في الوفاء بوعد الديمقراطية المغري للكشميريين. 

لكن تصرفات هذه الحكومة، وإذعان المؤسسات الديمقراطية والأحزاب السياسية، يجعل تقبل كشمير حكم نيودلهي بسهولةٍ أمراً مستبعداً. قد تعتقد الهند أنها فازت بكشمير، ولكنها قد تفقد روح ديمقراطيتها في هذه العملية.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا