الارشيف / الاخبار / أخر ساعة

تحقيقات أمنية حول قضايا استيلاء على أراضي خاصة وأخرى تابعة لأملاك الدولة duggahnews

  • 1/2
  • 2/2

فتحت مصالح أمن ولاية عنابة تحقيقات معمقة بخصوص قضايا استيلاء طالت أراض تابعة لأملاك الدولة وأخرى خاصة بطرق مخالفة

وليد سبتي

أين أثبتت التحريات الأولية التي قامت بها قوات الشرطة وجود انتهاكات للقوانين حدثت داخل إقليم دائرة عنابة وبالتحديد على مستوى عدة شوارع تابعة لبلدية عنابة نذكر منها حي الفخارين والأحياء المجاورة له حيث تبيّن فعلا وجود تجاوزات قانونية مسّت مساحات تابعة لأملاك الدولة وأراض ملك للغير شيّدت فيها بنايات فوضوية بطرق غير شرعية من طرف أشخاص استغلوا فرصة نقص الرقابة ونهبوا أملاكا من غير الحصول على اعتمادات أو رخص بناء من قبل الجهات المعنية وهي الظاهرة التي أخذت خلال الآونة الأخيرة منعرجا خطيرا ينذر بتفاقم الأوضاع في وقت تدخلت فيه العناصر الأمنية من أجل وضع حدّ لتلك التجاوزات، وفي سياق متصل فقد كشفت مصادر «آخر ساعة» بأن الإنتهاكات القانونية التي رصدتها الجهات المذكورة سالفا قد تمثلت في استفحال ظاهرة انتشار البنايات الفوضوية المشيّدة على أملاك تابعة للدولة وأخرى خاصة علما وأن هذه الأخيرة قد بنيت لأغراض متعددة من قبل أشخاص لم يعيروا أدنى اهتمام للقوانين المعمول بها في مجال البناء، فمنهم من قام بإنشاء بيت فوضوي بطريقة غير شرعية من أجل العيش فيه وآخرون قاموا ببناء بنايات لأغراض مختلفة كالتجارة أو تربية المواشي وغيرها من الأغراض دون الحصول على الموافقة والتراخيص اللازمة على خلفية استيلائهم على القطع الأرضية دون تراخيص أو اعتمادات رسمية من قبل الهيئات الوصية ومن غير مراعاة أدنى شروط معايير البناء في ظل صمت المسؤولين السابقين الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء تطبيق القانون في حقهم لردع مثل هذه التجاوزات، ومن جهة ثانية فقد اتخذت المصالح الأمنية كافة الإجراءات الضرورية اللازمة في حق هؤلاء المخالفين الذين أحيلت ملفاتهم مؤخرا على الجهات القضائية من أجل النظر في حيثياتها والفصل فيها، تجدر الإشارة من ناحية ثانية بأن مسلسل البنايات الفوضوية قد عاد للبروز من جديد داخل شوارع معظم بلديات عنابة وببعض المناطق المتواجدة بالقرب من وسط المدينة نذكر منها حي الفخارين والأحياء المجاورة له كحي البرتقال وبوحديد التي تنقلت إليها المصالح الأمنية مؤخرا وسجلت عن طريق تحقيقاتها حول الموضوع وجود العديد من البنايات القصديرية حديثة الإنجاز مما جعل العناصر المختصة تتحرك وتباشر مهامها في اتخاذ الإجراءات الردعية اللازمة في حق منتهكي القوانين الذين تمت إحالة ملفاتهم إلى العدالة للنظر فيها، مما يستدعي تدخل كافة الجهات المسؤولة وطي الملف الحساس مع وضع حدّ لظاهرة الإستيلاء على الأراضي قبل خروج الأوضاع عن نطاق السيطرة باعتبار أن انتشار الظاهرة أضحى يهدّد بصفة كبيرة استراتيجية التنمية لولاية عنابة كون استفحالها المخيف وسط مختلف شوارع البلديات صار يعيق بدرجة أولى سبيل مشروع تحسين أوضاع الأحياء نظرا للعواقب الوخيمة الناتجة عنها.

قد تقرأ أيضا