الارشيف / الاخبار / أخر ساعة

3 قتلى وجرحى، طرقات مغلقة ومئات العائلات عالقة بالطرقات بولاية خنشلة

  • 1/2
  • 2/2

تسببت التقلبات الجوية التي شهدتها ولاية خنشلة يوم الخميس و التي تميزت بتهاطل الثلوج و هبوب رياح قوية محملة لرذاذ الثلوج المتساقط خلال الفترة الصباحية على معظم بلديات خنشلة..حيث تشكل الصقيع على أغلب الطرق الوطنية ، البلدية والولائية و كذا داخل النسيج العمراني إلى شلل كلي لحركة المرور عبر كل منافذ ولاية خنشلة الجنوبية، الغربية، الشرقية والشمالية وغلق تلك الطرقات بسبب تشكل الصقيع مع تسجيل وجود مئات العائلات عالقة بالطرقات خاصة الطريق الوطني رقم 80 بالنقطة الرابطة بين واد لغرور و محطة الخدمات شبدن ( طريق خنشلة ششار مرورا ببابار ) حيث علقت مئات السيارات بالطريق وعلى متنها أطفال ونساء وشيوخ ، هذه التقلبات أسفرت أيضا عن تسجيل 3 قتلى منهم شابين عثر على جثتهما صباح الجمعة بطريق ششار – بابار بعد إنقلاب سيارتهما وعدم تفطن أي أحد للحادث ، كما توفي شاب بأنسيغة اختناقا بالغاز وأصيب العشرات من الأشخاص بجروح نتيجة حوادث انزلاق بالوسط الحضري وحوادث مرور ، كما أدت الرياح القوية إلى إنقطاع الكهرباء عن الكثير من البلديات بما فيها عاصمة الولاية ودوائر ششار وأولاد رشاش وبابار ، وقد عاش سكان الولاية ليلة حالكة أعلنت فيها مختلف السلطات المدنية والعسكرية حالة الاستنفار والطوارئ، حيث نزلت قوات الجيش والدرك والشرطة والحماية المدنية إلى الطرقات المغلقة بسبب تشكل الجليد و سجل أيضا التواجد الميداني لعدد من رؤساء البلديات و الأمين العام للولاية و مصالح الأشغال العمومية ورغم كل ذلك سجل عجز فادح في فك الحصار بسبب قوة الرياح و تشكل الصقيع و قلة الإمكانيات. حيث أعلنت السلطات المحلية بولاية خنشلة منذ الساعة السادسة من يوم الخميس مساء حالة الاستنفار بعد تسجيلها لعشرات النداءات القادمة من وحدات الحماية المدنية والدرك والشرطة وحتى الجيش تفيد بوجود عشرات السيارات عالقة بمختلف طرقات الولاية وتطالب بتدخل المصالح المعنية لنجدتهم وإنقاذهم بعد أن علقوا بالطرقات التي تشكل بها الجليد، أين تسببت الموجة في غلق كل الطرق الوطنية والولائية والبلدية من كل الجهات، وكلل تدخل قوات الجيش والدرك والشرطة والحماية المدنية ومصالح البلديات خاصة بلديات خنشلة وششار من إنقاذ أطفال من موت محقق ، كما تم إنقاذ امرأة حامل. أما عن الخسائر فقد سجل وقوع حادث مرور بطريق بابار – ششار خلف مقتل شابين توفيا بسبب البرد والصقيع وعثر مواطنون على جثتيهما بعد 10 ساعات من وقوع الحادث الذي أرجع إلى الرياح القوية وأنقذ مرافقهم الثالث بعد أن أصيب بجروح خطيرة ، كما سجلت حالة وفاة أخرى لشاب اختناقا بالغاز في أنسيغة و تسببت الرياح القوية في انهيار مساكن طوبية في خيران و بابار و انقطاع الكهرباء عن نصف بلديات الولاية ليلة الخميس إلى الجمعة ، وإلى حد الساعة لا تزال العديد من طرقات الولاية مغلقة بسبب تشكل الصقيع.

عمران بلهوشات

قد تقرأ أيضا