الارشيف / الاخبار / أخر ساعة

أمطار قليلة تفضح سياسة البريكولاج

  • 1/2
  • 2/2

 صالح. ب

كشفت الأمطار والسيول المتهاطلة منذ يومين على مدينة عنابة، الكثير من العيوب التي رافقت مشاريع إعادة تهيئة الطرقات والأرصفة وكذا هشاشة مشاريع صرف المياه بأحياء متفرقة ، أين تحولت طرقات عدة أحياء إلى شعاب و مستنقعات مائية بسبب انسداد البالوعات وانجاز أخرى بطريقة غير مدروسة،وهو ما جعل المياه تحاصر سكان عدة أحياء ببلديات الحجار ،البوني،سيدي عمار وعنابة، ووجدوا صعوبات بالغة للدخول والخروج من مساكنهم كما تحولت أغلب الطرقات إلى أودية وبرك مائية ،و لا تزال أمطار الشتاء تفضح سياسة بريكولاج المسؤولين، والذين لا يزالوا اغلبهم في سبات رغم نشريات مصالح الأرصاد الجوية التي نوهت من تساقط أمطار غزيرة خاصة بالولايات الشرقية. غير أن كل ذلك لم يمنع لتجنب الفيضانات التي شهدتها أغلب بلديات عنابة وزادت من معاناة المواطنين الذين حملوا رؤساء البلديات والسلطات المحلية مسؤولية ما يحدث خاصة بعد حالة الهلع التي عاشاها السكان خلال اليومين الماضيين نتيجة انسداد قنوات المياه على غرار ما حدث بأحياء سيبوس، بوسدرة، الشعيبة، العلمة، بوخضرة، أول ماي، الشابية ما جعل المواطنين في حالة من العزلة ويبيتون في العراء بسبب المياه التي غمرت منازلهم هذا قبل أن تتدخل فرق الحماية المدنية و عمال البلدية و الديوان الوطني للتطهير لفك العزلة على السكان، أحياء ليزالمون و لاكولون والمدينة القديمة شهدت هي الأخرى حالة فيضانات بسبب انسداد البالوعات ما جعل المواطنين في حالة رعب خاصة بالمدينة القديمة بسبب هشاشة سكناتها القابلة للانهيار في أي لحظة، ببلدية الحجار تسببت الأمطار الأخيرة في فيضانات أمام مداخل عدة عمارات ما جعل السكان في حالة عزلة ،و هو نفس المشكل الذي عانى منه سكان بلدية سيدي عمار خاصة سكان حجر الديس الذين عاشوا ليلة بيضاء بعد أن غمرت المياه منازلهم ،أما بلدية البوني فيعتبر سكانها أكثر المتضررين رفقة سكان بلدية عنابة حيث أن البلدية باتت مع كل تساقط قطرات المطر تغرق أحياءها سواء سيدي سالم أو البيداري، التسيا، بوخضرة وحتى البوني مركز وهو ما جعل المواطنين في حالة سخط على السلطات المحلية وعلى رئيس البلدية الذي حملوه المسؤولية لعجزه عن إيجاد حل لهذا المشكل رغم أنه مير على رأس البلدية لعدة سنوات ويعرف كل مشاكل السكان لكنه لم يتحرك لإيجاد حل لهم وإنهاء معاناتهم رغم الشكاوي العديدة خاصة فيما يتعلق بالتهيئة والتي قد تنذر بكارثة كبيرة في حال ما ظل الوضع على ما هو عليه ،كما غمرت الأمطار المتساقطة خلال الساعات الماضية عدة مدارس ما جعل الدراسة تتوقف بها نتيجة عجز التلاميذ عن الدخول على غرار مدرسة فلفلي إبراهيم بواد العنب ،في السياق ذاته ورغم تجند مصالح اغلب البلديات فيما يتعلق بأشغال جهر البالوعات من الأوحال والأوساخ وتنظيف الوديان،إلا أن ذلك لم يشفع لهم أمام المواطنين الذين انتخبوهم بسبب عجزهم عن توفير ابسط متطلباتهم في العيش الكريم مثلما أكدوه لنا واعتبروا أن هذا المشكل ليس وليد اليوم وان كل الأشغال التي قاموا بها مجرد حلول ترقيعية تفضحها قطرات المطر المتساقطة في كل مرة . كما طالبوا السلطات المحلية بالتحرك سريعا لتجنب كارثة خاصة سكان البنايات الهشة الذي باتوا يعيشون حالة خوف ورعب في كل مرة تتساقط فيها الأمطار.

أنفاق لم تنجز وفق المعايير المطلوبة زادت من تأزم الوضع

تسبب غلق نفق الشعيبة بسيدي عمار و نفق الحطاب ببلدية عنابة في ازدحام مروري خانق الأمر الذي أثار استياء أصحاب المركبات نظرا لطول فترة الانتظار و طوابير السيارات التي امتدت لمسافة طويلة ،ما جعلهم يطالبون بإيجاد حل لهذه الوضعية المزرية التي باتت تتكرر في كل مرة خاصة خلال الفترة الصباحية التي تتزامن مع دخول أعداد كبيرة من السيارات لمدينة عنابة ومن مختلف الولايات، كما أن الوضع تأزم أكثر خاصة مع حلول فصل الشتاء أين تمتلئ بالمياه مثلما حدث خلال اليومين الماضيين أين تحولت إلى مسابح ،في السياق ذاته لم تنفع هذه الأنفاق في حل مشكل الاختناق المروري ، بل إنها زادت في تفاقمها بسبب عدم إنجازها وفق المعايير المطلوبة،حيث أن المياه تغمرها صيفا وشتاء وهو ما يؤدي إلى غلقها أمام حركة المركبات وحدوث ازدحام مروري يخنق المدينة بأكملها باعتباره يربط بين وسط مدينة عنابة ومخرجها، وهو ما حدث أول أمس، حيث أغلقت مديرية الأشغال العمومية النفقين لقيامها بأشغال لإخراج المياه التي غمرته، للإشارة أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا حيث بات على المديرية النظر مجددا في سياستها الخاصة بانجاز الأنفاق في مدينة عنابة، حيث أن هذه الأخيرة لم تلق نجاحا باعتبار أن أغلبها تغمرها المياه طيلة فترات السنة على غرار نفق الشعيبة بسيدي عمار ونفق الحطاب الذي شوه وسط المدينة وجعل السائقين يهربون منه نتيجة امتلائه بالمياه على مدار العام، وهو ما يجعل طوابير السيارات تمتد من وسط المدينة إلى غاية مدخلها.

قد تقرأ أيضا