الارشيف / الاخبار / أخر ساعة

مخاوف من فيضان واد الصفصاف و الجزائرية للمياه تقطع الماء 

  • 1/2
  • 2/2

حياة بودينار 

حذرت الجهات المعنية من فيضان واد الصفصاف بسبب ارتفاع مياهه جراء التساقط الكبير للأمطار واحتمال تنفيس سد زردازة الذي امتلأ عن أخره بفتح أبوابه قصد إنزال مستوى منسوبه قليلا ،لهذا وجهت تحذيرات للناس و الساكنين على ضفافه من أجل الانتباه،كما قامت الجزائرية للمياه بتوقيف تزويد سكان عاصمة الولاية والبلديات المجاورة بالماء بسبب ارتفاع الأمواح واختلاط ماء البحر بالأوحال ما أجبرهم على غلق مركز تحلية مياه البحر لغاية رجوعه لحالته .العادية هذا و أغرقت الأمطار عددا من بلديات ولاية سكيكدة و امتلأت بالأمطار شوارع وطرقات عدة بلديات ، على غرار بلدية عاصمة الولاية ، وبعض من البلديات الشرقية مثل بلدية فلفلة ، وكشفت الأمطار المتساقطة عن حجم الكارثة التي تعيشها عاصمة الولاية خلال تساقط قطرات من الأمطار ، التي حولت الشوارع إلى وديان وهو ما يطرح تساؤلات عن جدوى مشاريع حماية المدن من الفيضانات، التي إلتهمت الملايير، وكذا غياب حملات التنظيف والصيانة من قبل السلطات المحلية، تحسبا لمثل هذه الطوارئ، كما غمرت مياه الأمطار الغزيرة، التي تساقطت على عاصمة الولاية ، عدة أحياء على غرار حي 20 أوت مرج الديب بسبب انسداد البالوعات وتراكم الاوساخ واللافت أن معضلة انسداد البالوعات، وقنوات الصرف الصحي، في الطرقات وأحياء المدينة ، باتت من أكثر المشاكل التي ترهق السكيكدين كلما سقطت قطرات من الأمطار ،إما بالمناطق التي شهدت تساقط الثلوج فقد تدخل الجيش لفك الطرقات المغلقة، وسط أزمة ملحوظة في غاز البوتان، حيث انه مع تزايد الإقبال على شراء قارورات غاز البوتان نتيجة موجة البرد التي اجتاحت الولاية و أدت إلى تساقط الثلوج على المرتفعات بمختلف جهات الولاية ، ولم يعد طلب غاز البوتان مقتصرا فقط على المناطق التي لم تستفد بعد من غاز المدينة بل امتد للمناطق الأخرى التي يفضل سكانها التدفئة بغاز البوتان ما جعل محلات و نقاط بيع قارورات الغاز تشهد إقبالا كبيرا ، ليصل حسب مصادر حجم الإقبال إلى الضعف ما نشر مخاوف من ظهور أزمة بالغاز مثلما حدث السنة الماضية ، و لوحظ أن الطلب على قارورات الغاز يتزايد تباعا بشكل كبير نتيجة البرد و تساقط الثلوج الذي دفع بالمواطنين إلى شراء القارورات و تخزينها ، ونفى محدثنا إمكانية وقوع أزمة غاز . كما ذكرت مصادر أخرى أنه تمت الاستعانة برجال الدرك لمرافقة شاحنات الغاز بالمناطق التي تساقطت بها الثلوج لتفادي توقيفها بالطريق و محاولة السطو على القارورات من طرف المواطنين الخائفين أو بيعها بأسعار مضاعفة نتيجة المضاربة ،ليتم إيصالها للأماكن المحددة مع ضمان عدالة توزيعها بعدما كانت لا تصل لوجهتها و تباع بأسعار مضاعفة على الطرقات . و قام مؤخرا الكثير من المواطنين بتحضير مخزون من قارورات الغاز بعد متابعتهم لنشرات الأحوال الجوية ، رغم هذا فقد ظهرت الطوابير عند نقاط البيع، وساهم تدخل الجيش وكاسحات الثلوج في فتح طرقات المناطق المغلوقة ،لتتمكن الشاحنات المحلة بقارورات الغاز من مواصلة تحركاتها و نقل الغاز مستفيدة من سهولة الحركة و عدم غلق الطرقات الكبرى لتتولى فرق الدرك مواكبة الشاحنات المتجهة للأماكن المحاصرة بالثلوج، وكذا قوافل المساعدات حيث قامت جمعيات الخير برفع شعار شتاء دافئ .لتنقل الأغطية والمؤونة لسكان الأرياف والمناطق المعزولة .

قد تقرأ أيضا