الارشيف / الاخبار / سكاي نيوز عربية

تغطية مباشرة..انطلاق الشوط الثاني لمباراة العراق وقطر

أبوظبي - سكاي نيوز عربية انتهى الشوط الأولى من مباراة منتخبي العراق وقطر، والتي تقام على استاد آل نهيان الدولي في الإمارات، بالدور الـ16 من بطولة كأس آسيا 2019، بالتعادل السلبي.

واحتل منتخب "أسود الرافدين" المركز الثاني بالمجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط، جمعها بفوز على فيتنام 3/2 واليمن 3/0، وتعادل سلبي مع إيران.

أما منتخب قطر فقد جاء في صدارة المجموعة الخامسة برصيد 9 نقاط عقب فوزه على كل من كوريا الشمالية ولبنان والسعودية، بنتيجة 6/0 و2/1 و2/0 على التوالي.

وسبق للمنتخب العراقي الفوز بلقب كأس آسيا سنة 2017، بينما كان أكبر إنجاز للفريق القطري هو التأهل لربع نهائي بطولات 1980 و1984 و1988 و1992 و2000 و2011.

وتعد هذه المواجهة الأولى للمنتخبين معا في كأس آسيا، لكنهما تقابلا في لقاءات ببطولات أخرى، بلغ عددها 28، فاز خلالها منتخب قطر 12 مرة، بينما سجل العراق 9 انتصارات، وتعادلا 7 مرات.

وسيحدد لقاء اليوم الطرف الآخر في لقاء ربع نهائي البطولة أمام كوريا الجنوبية، في حين ستجمع باقي المباريات في ذلك الدور كلا من فيتنام واليابان، الصين وإيران، والإمارات وأستراليا.

وشهدت الدقائق الأولى من المباراة محاولات قطرية لتسجيل الهدف الأول، إلا أنا اصطدمت بصلابة الدفاع العراقي.

وأهدر عبد الكريم حسن فرصة ذهبية للتسجيل لقطر في الدقيقة الرابعة، حيث اصطدمت كرته في عارضة المرمى العراقي.

وحاول المعز علي اختراق منطقة جزاء العراق ثم التحم بحارس المرمى جلال حسن وسقط أرضا مطالبا بركلة جزاء، إلا أن  الحكم لم يحتسب سوى ركلة مرمى لأسود الرافدين.

وعمد المنتخب العراقي على اللعب بتمرير الكرات في العمق القطري، إلا أن كل محاولات اللاعبين لم تنجح.

وقام حسين علي في الدقيقة 14 بمراوغة رائعة ثم أرسل بينية طولية في عمق دفاع منتخب قطر، لكن خروج الحارس القطري سعد الشيب منع مهند علي من فرصة خطيرة للمنتخب العراقي.

وارتكب أكرم عفيف في الدقيقة 24 خطأ استغله مهند علي مهاجم المنتخب العراقي، والذي انطلق بالكرة نحو مرمى قطر منفردا، ولكن خروج سعد الشيب أنهى الهجمة.

وفي الدقائق الأخيرة من شوط المباراة الأول، تبادل الفريقان الهجمات السريعة المرتدة، والتي لم تفلح في هز الشباك.

وانطلق الشوط الثاني من المباراة بضغط قطري في منتصف الملعب العراقي والذي ردّ بهجوم مضاد ولكنه لم يكن على درجة عالية من الخطورة.

ولعب علي حصني عرضية خطيرة للعراق من جهة اليسار، إلا أن خروج حارس قطر حال دون وصولها لمهند علي.