تطورات خطيرة في قضية بحيرة الطيور

أخر ساعة 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجلت نهار أمس مصالح الحماية المدنية لولاية سكيكدة على مستوى حي500 مسكن بمدينة سكيكدة لإجلاء شخصين نحو المؤسسة الاستشفائية العمومية بسكيكدة و يتعلق الأمر بشابين يبلغان من العمر 26 و 38 سنة اللذين يقطنان بحي بحيرة الطيور، كانا قد صعدا إلى سطح العمارة رقم 30 رفقة مجموعة من الأشخاص و هددوا بالانتحار الجماعي قبل أن يدخلوا في إضراب عن الطعام احتجاجا على إقصائهم من السكن عقب عملية نشر قائمة الأسماء المتعلقة بحيهم و التي تعد الثانية، تدخل مصالح الحماية المدنية جاء بعد شعور الشابين بألام على مستوى البطن. و في نفس السياق نفذت مصالح الأمن فجر أمس بذات الحي و هذه المرة بالعمارة رقم 27 عملية مداهمة أسفرت عن إنزال 9 أشخاص يقطنون بحي بحيرة الطيور من سطح البناية حيث تم التكفل بهم، و ذلك بعدما اعتصموا فوقها و رفضوا النزول منها بسبب إقصائهم من السكن،في الوقت الذي حاول فيه أحد المقصيين بنفس المكان وضع حد لحياته حيث أقدم على سكب مادة البنزين على جسده ، غير أن تدخل المواطنين و كذا الحماية المدنية التي كانت متواجدة بعين المكان حال دون تنفيذ تهديده. وتعتبر هذه الأحداث تطورات خطيرة في قضية بحيرة الطيور ،التي قام أفراد منها بحرق سيارة مسؤول بلجنة السكن ليلا. و تعيش عاصمة ولاية سكيكدة هذه الأيام حالة من الاحتقان و التوتر و الترقب من قبل المواطنين عموما و سكان بحيرة الطيور تحديدا و حالة استنفار أمني مصحوب بتعزيزات أمنية سيما في محيط الحي القصديري إلى غاية حي 500 مسكن، الذي جعله المقصيين من قائمة السكن الأخيرة منطلقا لتنفيذ احتجاجاتهم المختلفة و التي توزعت بين الاعتصام أمام المقرات الإدارية و الاعتصام بالحي و كذا التهديد بالانتحار و الإضراب عن الطعام و وصلت حدة هذه الاحتجاجات للعنف بتحطيم أملاك الغير من خلال مهاجمة المؤسسة الاستشفائية عبد الرزاق بوحارة التي تقع ملاصقة للحي القصديري.

 

 حياة بودينار

أخبار ذات صلة

0 تعليق