الارشيف / الرياضة / الرياضة العالمية / موقع الهداف الرياضي

برشلونة يوبخ ديمبيلي وتطورات جديدة في مستقبل اللاعب !

أكد "راديو كتالونيا" المقرب من بيت برشلونة أن إدارة الأخير وجهت توبيخا للاعب الفرنسي عبر مواطنه إيريك أبيدال الذي يشغل منصب المدير الرياضي للفريق، وكان ديمبيلي قد تعرض لإصابة في مباراة أتلتيك بيلباو على ملعب "سان ماميس" ضمن الجولة الأولى من الدوري الإسباني، لكنه رفض الخضوع لفحوصات طبية في اليوم الموالي وفضل السفر إلى مدينة رين الفرنسية لأجل قضاء بعض الوقت مع والدته مستغلا الراحة التي منحها فالفيردي للاعبيه عقب المباراة، وبعد عودته أكد اللاعب للأطباء أن كل شيء على ما يرام، لكن الإصابته فضحته، فلم يستطع التدرب إلا لـ 20 دقيقة قبل أن تتأكد معاناته من إصابة عضلية.

 

اجتماع لساعة ونصف ولهجة الحديث كانت قاسية

وأكد "راديو كتالونيا" أن الإجتماع دام لساعة ونصف كاملة، حيث أبلغ أبيدال رسالة شديدة اللهجة لـ ديمبيلي وأكد له أن تصرفه لم يكن مقبولا على الإطلاق وأنه كان عليه التصرف بطريقة أكثر احترافية بعدما تلقى الكثير من المساعدة في الموسم الماضي، والغريب أن اللاعب دافع عن نفسه بلهجة مشابه وأكد أنه لم يتعمد الإصابة ولكنه توقع أن يكون الأمر مجرد شد عضلي لا أكثر، وهو العذر الذي لم يكن مقبولا على الإطلاق من إدارة بارتوميو، في إنتظار ما إن كانت الإدارة ستسلط عليه عقوبات مالية، أو أنها قد تعاقبه بأقسى طريقة ممكنة وذلك بإدراجه في صفقة نايمار دا سيلفا، حيث بات الأمر ممكنا جدا مع هذا اللاعب بعدما أشارت شبكة ESPN إلى أن الفريق الفرنسي سيقترح الحصول على ديمبيلي وقيمة مالية تدفع على شطر واحد أو أكثر.

 

الإعلام الكتالوني يطلب معاقبة اللاعب وليس توبيخه

وبعد صدور خبر الإجتماع بين ديمبيلي وإدارة البارصا ممثلة في أبيدال، انتفض بعض الإعلاميين الكتالان وعلى رأسهم المتعصب لفريقه فرانسيس أغيلار من صحيفة "موندو ديبورتيفو"، حيث أكد رفقة من وافقوه الرأي أن ديمبيلي يجب أن يتعرض لعقوبات أشد من إدارة بارتوميو على غرار الطاقم الفني بقيادة فالفيردي، وذلك لأن تصرفاته السيئة تزيد عن الحد في كل مرة، ورغم حفظ الدروس فإنه يكرر نفس الأخطاء أو أخطاء أكثر حدة، وكان الطاهي السابق للاعب الفرنسي قد اعترف في تصريحات نشرت مؤخرا أن لاعب بوروسيا دورتموند بعيد كل البعد عن كلمة "إحتراف"، وأنه لا يواظب على الأكل الصحي ولا ينام جيدا، كما أن محيطه العائلي وأصدقاءه لا ينصحونه بتاتا بما يجب فعله وما يجب تركه.

قد تقرأ أيضا