صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إذا كنت تفكر في التقدم للحصول على تأشيرة دخول بعض البلاد، فيجب عليك تقديم سجلك التاريخي على حساباتك الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى مسؤولي الهجرة وأمن الحدود في تلك البلدان؛ بهدف التحقق من معلومات الملف الشخصي للمشتركين، والمشاركات وغيرها، ومطابقتها مع المعلومات التي قدمتها للحصول على وثيقة السفر.

وتهدف هذه الخطوة إلى مساعدة السلطات على التحقق مما إذا كان لديك صلات بمنظمات إرهابية وجماعات تدعو إلى الكراهية، وهو ما قد يتعارض مع قوانين البلد الذي تنوي زيارته، وفقا لما ذكره تقرير لموقع "تايمز أوف إنديا".

وتقوم بلدان مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة وجنوب إفريقيا بتتبع الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي للأشخاص الذين يتقدمون للحصول على تأشيرات الدخول أو الإقامة أو تصاريح العمل.

وذكر التقرير أن المسؤولين القنصليين الكنديين الذين يراجعون طلبات الإقامة الدائمة أصدروا خطابات رفض عندما وجدوا المعلومات المقدمة غير متطابقة مع الحسابات الخاصة بالمتقدمين.

في سبتمبر من العام الماضي، استخدم مسؤولو الهجرة في نيوزيلندا أسماء مستعارة لفتح حسابات وسائل التواصل الاجتماعي؛ للتحقق من المعلومات المتعلقة بالمتقدمين للحصول على تأشيرة.

كما رفضت جنوب إفريقيا إعطاء تأشيرة إلى راعي أمريكي بسبب منشوراته المناهضة للمثليين على حسابه الشخصي في أحد منصات التواصل الاجتماعي.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت في مارس الماضي أنه على جميع المتقدمين للحصول على تأشيرة الدخول أن يدرجوا جميع حسابات "فيسبوك" و"تويتر" لديهم على مدار السنوات الخمس الماضية، على الرغم من أن هذه الخطة لا تشمل طلب إدراج كلمات المرور.

وأجرى مسؤولو الحدود الأمريكية 30200 عملية بحث

تابع من المصدر

أخبار ذات صلة

0 تعليق