الاخبار / أخبار دولية / المصرى اليوم

«طهران» تهدد بـ «خطوات أخرى» لخفض التزامات «الاتفاق النووي» ضجة الاخباري

اشترك لتصلك أهم الأخبار

هددت إيران باتخاذ خطوات أخرى لخفض التزاماتها فى إطار الاتفاق النووى إذا اقتضت الضرورة، وقال الرئيس، حسن روحانى، إن الخطوة الثالثة من تقليص التعهدات فى الاتفاق تعتبر أهم خطوة لبلاده، ولا يمكن مقارنتها بالخطوتين السابقتين. وأضاف، فى كلمته أمام اجتماع مجلس الوزراء الإيرانى، أمس: «لم نكن البادئين لأى اعتداء ولم ننتهك التعهدات، وندعو أمريكا إلى أن تتفهم بأنه ليس هناك منفعة من إثارة الحروب وعليها أن تتخلى عن سياسة الضغوط القصوى، وأن تنحى دعاة الحرب، وتتخلى عن سياسة التحريض على الحرب والضغوط القصوى ضد طهران».

وقال مندوب إيران الدائم لدى هيئة الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجى، إنه لن يكون هناك تفاوض مع أمريكا فى ظل الإرهاب الاقتصادى الأمريكى على الشعب الإيرانى، مستشهداً بتصريحات وزير الخزانة الأمريكية، التى أعلن فيها مواصلة فرض الضغوط القصوى على إيران، مطالبا دول العالم بضرورة أن تبذل جهودها لتحقيق خطة نزع الأسلحة النووية بشكل كامل، واصفا امتلاك إسرائيل ترسانة نووية بأنه تهديد للسلام والأمن على المنطقة والعالم.

فى سياق متصل، أعلن السفير الإيرانى لدى لندن، حميد بعيدى نجاد، أنه أبلغ وزير الخارجية البريطانى، دومينيك راب، أن طهران لم تخرق تعهداتها بشأن ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا»، وقال عبر «تويتر»، إنه خلال اجتماعه مع الوزير أكد له أن احتجاز السلطات البريطانية الناقلة كان انتهاكا للقانون الدولى، ولا يمكن أن تشمل العقوبات الأوروبية دولة ثالثة هى سوريا. وأضاف أنه رغم التهديدات الأمريكية المتكررة بتعقب الناقلة، إلا أنه تم بيع الشحنة إلى شركة خاصة فى عرض البحر. كانت سلطات جبل طارق البريطانية احتجزت الناقلة «جريس 1» قبل تغيير اسمها، فى 4 يوليو الماضى للاشتباه فى نقلها النفط الإيرانى إلى سوريا، وفى 15 أغسطس الماضى تم إطلاق سراحها.

الاخبار ،وظائف ،عملات وسلع ،الفن ،جرائم بلاد برة، منوعات ،المرأة اسلاميات ،الحوادث ،تكنولوجيا، ثقافة ،صحة ،الرياضة ،أسواق المال

قد تقرأ أيضا