الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

"تيه الجزيرة".. آخر أكاذيب الإعلام القطري لنصرة الإرهاب في سيناء

شهد العام 2013 سقوط نظام جماعة الإخوان الإرهابية في مصر وعزل محمد مرسي بعد مظاهرات حاشدة ومهيبة، صنفت كأكبر تجمع بشري في تاريخ مصر، وهو أيضًا نفس العام الذي أنكرت فيه قناة الجزيرة تلك التظاهرات، بل سخّرت من شاشتها بوقًا للإخوان وكل من يدعمهم ويؤمن بأفكارهم، ومازال هذا البوق ينطق بالأكاذيب التي كان آخرها التحقيق غير الاستقصائي "حروب التيه" الذي بث الأحد 29 يوليو الجاري، والذي يستهدف استقرار الجيش المصري ويدّعي اختراقه من قبل التنظيمات الإرهابية بسيناء.

وبعد 5 أعوام مرت، لم تتخل قناة الجزيرة عن موقفها العدائي لمصر والدول العربية التي تتصدى لمشروع الحمدين الإرهابي في المنطقة، فالآلة الإعلامية القطرية سخّرت كل دقيقة من بثها لإثارة الفتن وزعزعة الاستقرار ونشر الشائعات وتهديد استقرار المنطقة، فالجزيرة مازالت تكذب وتتحرى الكذب حتى تُكتب عن الله والمواطنين كذّابة، فـ "حروب التيه"، ذلك العمل الذي عكف على ترسيخ فرية أن الجيش المصري مُخترق، عن طريق مجموعة من الضباط الذين انشقوا عنه وانضموا للجماعات الإرهابية في سيناء، أظهر الوجه الحقيقي للقناة القطرية ودورها في صناعة الفوضى العربية، إذ تمكنت قطريليكس من رصد 6 أسباب تكشف فشل الفيلم القطري في مهمته القذرة.

توقيت إذاعة الفيلم يكشف الحقد القطري من نجاحات الجيش المصري الميدانية في شبه الجزيرة المصرية، إذ تشهد سيناء هذه الأيام انفراجة أمنية كبرى، فمنذ أطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي العملية الشاملة سيناء 2018، 9 فبراير الماضي، وبيانات المتحدث العسكري للجيش المصري ترصد تراجعًا كبيرًا في أعداد الإرهابيين بسيناء، بعد الضربات الناجحة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية في المواجهة الشاملة للإرهاب.

ومن السهل ملاحظة أن أعداد العناصر التكفيرية التي يتم القضاء عليها يتراجع يوماً بعد يوم، وأن قدرتهم على تنفيذ العمليات الإرهابية قد تقلصت إلى حد كبير، وتحولت باقي العناصر الإرهابية من حالاتها النشطة إلى خلايا نائمة، فضلا عن القضاء على قيادات التكفيريين بشمال ووسط سيناء، وقطع خطوط الإمداد عن العناصر الإرهابية،  لاسيما أن أجهزة الاستخبارات المصرية نجحت بشكل كامل في الإمداد بالمعلومات الخاصة بهذه العناصر التكفيرية، وإجهاض أية محاولات لتهريب السلاح والذخائر وانتقال الإرهابيين إلى المحافظات.

قناة الجزيرة ليست بمعزل عن الدور القطري في دعم الإرهاب وإيواء الإخوان، وربما يكون هذا الفيلم هو مادة دعائية لا تختلف عن الفيديوهات التي ينشرها الإرهابيون في أعقاب العمليات الإرهابية؛ فالقناة قررت أن تكون بديلا لتلك الفيديوهات التي قلّت أو أوشكت على الاختفاء إثر جهود القوات المسلحة المصرية.

القناة القطرية لم تتخل عن أسلوبها غير المحايد فيما أسمته "حروب التيه"، فاسم الملف أصلًا يعني حروب الفراغ أو اللا شيء؛ ما يحمل تسفيهًا من حرب مصر على الإرهاب، وتمضي الجزيرة قدمًا في إرساء مبدأ "السم في العسل"، فهي تحاول تصدير للمُشاهد صورة حِرصها على الجيش المصري وضرورة التحرك لإنقاذه من الاختراق -وفقًا لزعمهم- بينما هي في الحقيقة تُمجد في الإرهابيين وتصفهم بـ "مجاهدي سيناء" وتصف شهداء القوات المسلحة بـ "القتلى"! ففيلم الجزيرة يستهدف زرع مفاهيم محددة في عقول المصريين مفادها أن التنظيم قادر على إنهاك قوات إنفاذ القانون واستنزافها في حرب عصابات داخل منطقة عمليات عسكرية ذات طبيعية جغرافية وسياسية حساسة للغاية.

 كما أن سلام هنداوي، الصحفية التي أجرت التحقيق، تمتلك سجلا حافلا في استهداف الجيش المصري وزعزعة استقرار الدولة؛ ففي نوفمبر 2017 أنتجت فيلما وثائقيًا عن "مثلث حلايب وشلاتين" المصري، وحاولت من خلاله التشكيك في أحقية الجانب المصري بمثلث حلايب الذي يطالب به الجانب السوداني، مُدعية أنها تعرضت للتضييق والاستهداف من رجال حرس الحدود المصريين.

غض البصر ظلت القناة القطرية غير المحايدة في طريقها لهز ثقة الشعوب العربية في الجيش المصري، مدعية أن الجيش تعرض لـ1000 هجوم مسلح نجم عنها أكثر من 2000 شهيد  بين ضباط ومجندين، ولكنها لم تذكر شيئًا عن ضحايا الإرهابيين، أو مخازن السلح التي تضربها طائرات الجيش المصري بشكل دوري، في محاولة مكشوفة للإيحاء بأن الجيش المصري يخسر الحرب على الإرهاب. 

كما لجأت القناة لمشاهد مزيفة زعمت أنها لضباط وعناصر في الخدمة العسكرية، وربما هي مشاهد قديمة أو أرشيفية أو منقولة عن تطبيق "تيليجرام" المليء بفيديوهات الجماعات الإرهابية القديمة، خاصة أن المشاهد حملت أصواتا مركبة لعناصر تم إخفاء وجوهها، يتحدثون بما يتوافق مع توجهات المكون الدرامي، دون أي وسيلة للتأكد من صحة هويتهم. شهادات الملثمين

إدعت مقدمة الفيلم القطري، مرارا وتكرارا رغبتها في التواصل مع ممثل للقوات المسلحة المصرية يرد على مزاعمها، والتحقيق غير المحايد يرصد عزوف العسكريين المصريين التعاون مع منبر الجزيرة؛ نظرًا لميوله الإرهابية الواضحة والمعلومة للجميع. ولكن الفيلم رغم ذلك اقتصر على التواصل مع مُلثّمين مجهولين، دون التواصل مع شخصيات حقيقية أخرى وُرِد اسمها مثل موسى الدلح؛ الذي أدلى بتصريحات صحفية لأحد المواقع الإخبارية عقب إذاعة التحقيق، مؤكدًا أنه متاح 24 ساعة ويدير شركته الخاصة في مدينة رأس سدر؛ نافيًا محتوى الفيلم. وطرح الدلح خلال تصريحاته الصحفية سؤالًا يستحق التأمل والإجابة: "لماذا لم يتواصل معي مسؤولو الجزيرة ومن أعدوا الفيلم؟! وإذا كنت رفضت التواصل معهم كان بإمكانهم عرض رفضي للجمهور تحقيقا للمهنية". 

وحاول فيلم "الجزيرة" تسليط الضوء على حالة فردية وحيدة حاول تنظيم «ولاية سيناء»، فيها إحكام سيطرته على مدينة الشيخ زويد في يوليو 2015، ثم كرروا الإشارة إلى هذه الواقعة أكثر من مرة في الفيلم؛ مع العلم أن الجيش المصري واجه هذه العمليات الإرهابية بالمرصاد

تابع الخبر في المصدر ..