الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

كيف تضررت دول الخليج من سموم الإعلام القطري؟

لم يسلم الخليج العربي من سموم الجارة القطرية، التي تخلت عن عروبتها وعن حسن الجوار، حيث وجه إعلام الدوحة فبركاته وسمومه لجيرانه.

ففي السياق نفسه أكد محمد حامد، الباحث في العلاقات الدولية، أن الذباب الإلكتروني التي تجنده قطر هدفه النيل من القيادات السياسية لدول المقاطعة وتزوير تصريحات المسؤولين السياسيين، بحسب ما قاله لبوابة العين الإخبارية.

وأضاف حامد، أن الإعلام القطري يعمل بكل قوة على قلب الحقائق وبث الأكاذيب بعد فشل النظام في الدوحة إلى العودة مرة أخرى للصف الخليجي، وانكشاف وجهه الحقيقي في تخريب الوطن العربي.

الخليج العربي كان له النصيب الأكبر من الفبركة القطرية، حيث تصدرت السعودية قائمة الأخبار التحريضية التي نشرتها وسائل الإعلام القطرية بنسبة 48% تلتها الإمارات بنسبة 22% ثم البحرين 16%.

فحول المملكة العربية السعودية نسجت الجزيرة خيوط التحريض والفبركة، حيث تصدر ولي العهد السعودي الهجمات القطرية الإعلامية على القيادة السياسية السعودية، بعدما وصلت نسبة الأخبار المنشورة عنه أكثر من 7% من الأخبار المفبركة.

كما سوقت أبواق الدوحة الأكاذيب حول موسم الحج، وادعت منع المملكة العربية السعودية حجاج قطر من الدخول، حتى وصل حد الفبركة إلى سخرية القطريين أنفسهم من إعلامهم المسيس.

لم تنتهِ الفبركة بعد.. بل تطورت إلى ترويج الأكاذيب، حيث قام إعلام الدوحة باستغلال أغنية الفنان التونسي لطفي بوشناق "أجراس العودة" للإساءة للمملكة العربية السعودية.

وفيما يتعلق بدولة الإمارات، عملت منصات الدوحة المأجورة على فبركة تصريحات مسيئة لرئيس الوزراء الإثيوبي لتعكير علاقات أديس أبابا وأبوظبي المحمية بتناغم قيادتي البلدين.

واستمرارا لمسلسل التزييف نشر الإعلام صوراً

تابع الخبر في المصدر ..