الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

قطر تتحرك لإنهاء الصراع الأفغاني

بحث مبعوث وزير الخارجية القطري جهود الوساطة القطرية ومساعيها الحميدة في التقريب بين وجهات نظر الأطراف المعنية في واحد من أهم الصراعات في المنطقة، حيث بحث مطلق بن ماجد القحطاني، المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري، اليوم الأربعاء، مع الرئيس الأفغاني، محمد أشرف غني، العلاقات الثنائية والوساطة القطرية لإنهاء الصراع في أفغانستان.

ذكرت الوكالة القطرية الرسمية للأنباء (قنا) أنه جرى خلال اللقاء، في العاصمة كابول، "بحث العلاقات الثنائية، وسبل تطويرها وتعزيزها، وسبل تحقيق الاستقرار والسلام في أفغانستان"، كما بحث الطرفان "جهود الوساطة القطرية ومساعيها الحميدة في التقريب بين وجهات نظر الأطراف المعنية في هذا الصراع (الأفغاني).

وأشاد الرئيس الأفغاني، وفق الوكالة، بـ"بجهود قطر في الوساطة بين الأطراف الأفغانية، وسعيها إلى تحقيق السلام في أفغانستان"، ولم تذكر الوكالة القطرية أي تفاصيل بشأن الوساطة القطرية.

وكانت وزارة الخارجية الأفغانية ردت على بيان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، واستضافة المملكة "للمؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلام والاستقرار في أفغانستان".

ووفقًا لوكالة الأنباء السعودية "واس"، أشاد "وزير الخارجية الأفغاني صلاح الدين رباني، باستضافة المملكة العربية السعودية للمؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلام والاستقرار في جمهورية أفغانستان بمدينتي جدة ومكة المكرمة شهر يوليو الماضي وحرص العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، على استعادة الأمن والسلم في أفغانستان وبتحقيق الاستقرار للشعب الأفغاني، مشيرا إلى أن الإعلان الصادر عن المؤتمر الدولي للعلماء، إعلان متوازن يظهر مواقف العلماء المسلمين والأمة الإسلامية كافة ضد الإرهاب والتطرف".

وضح بيان صحفي صدر اليوم عن منظمة التعاون الإسلامي، أن "الرئيس محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية هنأ المنظمة على عقد المؤتمر الدولي للعلماء حول السلم والأمن في أفغانستان بمدينتي جدة ومكة المكرمة".

وأشاد، في رسالة خطية وجهها لمعالي الأمين العام للمنظمة يوسف بن أحمد العثيمين، سلمها الممثل الدائم لأفغانستان لدى المنظمة، "بالعلاقات الثنائية التي تربط بين أفغانستان والمنظمة والتعاون المتبادل بينهما"، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الأفغاني أشاد في اتصال هاتفي بالأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي وبقيادتها بما تبذله المنظمة من جهود دؤوبة في سبيل استعادة السلام والاستقرار في أفغانستان.

وكان الملك سلمان استقبل في قصر السلام بجدة، وفد العلماء المشاركين في المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين، ورحب العاهل السعودي بالعلماء، مقدرًا

تابع الخبر في المصدر ..