الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

أمريكا تشبه نيكاراجوا بسوريا وتحذر من احتمال تفجر أزمة إقليمية

 صرحت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي، بأن الاضطرابات التي تعصف بنيكاراجوا تهدد أمن المنطقة وأن قمع الاحتجاجات هناك ربما يتسبب في نزوح أشبه بما حدث في سوريا.

 

وقالت هايلي، في كلمة لها، اليوم الخميس، أمام مجلس الأمن الدولي، إن الوضع في نيكاراجوا يزداد سوءا وقد يتسبب في موجة نزوح إلى دول مجاورة.

 

وأضافت الدبلوماسية الأمريكية:" عندما تغيب حقوق الإنسان، يمتد العنف وانعدام الاستقرار عبر الحدود". وشبهت الوضع في نيكاراغوا بما حدث في فنزويلا التي غادرها أكثر من 1.6 مليون نسمة منذ 2015 وفقا لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.

 

وتابعت:" مع كل يوم يمر، تقطع نيكاراجوا شوطا في طريق مألوف.. طريق قطعته سوريا، وقطعته فنزويلا".

 

من جانبها، انتقدت حكومة نيكاراجوا في بيان تصريحات هايلي، وعقب البيان قال الرئيس النيكاراغوي، دانييل أورتيغا أمام حشد من مؤيديه في العاصمة ماناغوا، إن "الولايات المتحدة لها تاريخ تدخلي في البلاد".

 

وأضاف "ماذا نقول للولايات المتحدة؟ نقول لها إذا كانت تريد مساعدة شعب نيكاراجوا وتريد الإسهام في السلام، فأفضل شيء يمكنها فعله، ويتعين عليها فعله، هو عدم التدخل في نيكاراغوا واحترامها".

 

وفي السياق ذاته قال مندوب كوستاريكا المجاورة لنيكاراجوا خلال اجتماع الأمم المتحدة، إن بلاده تشهد "زيادة كبيرة" في طلبات اللجوء من مواطني نيكاراغوا منذ بدء الاحتجاجات،

تابع الخبر في المصدر ..