الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / بوابة الشروق

احتجاجات «السترات الصفراء» بفرنسا تدخل أسبوعها الحادى عشر

ماكرون يواصل فاعليات الحوار الوطنى الكبير مع المئات من رؤساء البلديات بعيدا عن أنظار الإعلام


تتواصل، غداً السبت، مظاهرات حركة «السترات الصفراء» فى فرنسا للأسبوع الحادى عشر على التوالى، وذلك عقب حوار مجتمعى كبير أجراه الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، مع رؤساء البلديات ونواب البرلمان فى قرية جنوب شرق فرنسا، فيما تستعد الحركة لخوض انتخابات البرلمان الأوروبى.

وذكرت محطة «إل.سى.إى» الفرنسية، اليوم الجمعة، أن أحد رموز«السترات الصفراء» إريك دوريه، دعا لاستمرار الاحتجاجات للأسبوع الحادى عشر على التوالى، مع انطلاق مظاهرات ليلية فى باريس وبوردو تستمر ثلاثة أيام.

وبلغ عدد متظاهرى «السترات الصفراء» السبت الماضى فى أنحاء فرنسا نحو 84 ألف متظاهر، وفقا لبيان وزارة الداخلية الفرنسية، وهو عدد مساو لمتظاهرى لأسبوع التاسع.

من جهته، واصل ماكرون، أمس الخميس، فى الجنوب الشرقى الفرنسى فاعليات الحوار الوطنى الكبير، لمناقشة عدد من القضايا أهمها الضرائب والإنفاق العام، «الديمقراطية والمواطنة»، والتحول البيئى، وهى القضية التى فجرت الاحتجاجات، وتستهدف تلك المناقشة تهدئة غضب «السترات الصفراء».

وخاض ماكرون مناظرة ماراثونية استمرت سبع ساعات مع 600 من رؤساء البلديات فى سوياك ونواب البرلمان فى قرية دروم (جنوب شرق)، ومن المقرر أن يواصل ماكرون جولة تتضمن عشرات المحطات حتى 15 مارس المقبل للقاء رؤساء البلديات، ومواطنين أيضا ضمن فاعليات الحوار الوطنى ولكن بعيدا عن عدسات وسائل الإعلام.

ومن بين نواب البرلمان الذين واجههم ماكرون، زعيم حزب «الجمهوريين» لوران فوكييه، والذى التقى بماكرون منفردا قرابة نصف ساعة قبل المناظرة.

إلى ذلك، أعلنت حركة «السترات الصفراء» أسماء 10 مرشحين لخوض انتخابات البرلمان الأوروبى التى سيتم إجراؤها فى مايو المقبل، وذلك بعد مرور أكثر من شهرين على الاحتجاجات التى قادتها الحركة، إذ أعلنت إحدى رموزها إنجريد لوفافسور، التى صوتت لماكرون فى الانتخابات الرئاسية السابقة، أنها تتقدم بقائمة فى الانتخابات الأوروبية المقبلة وسط رفض عدد من المنتسبين إليها وتشكيك جهات سياسية أخرى فى مصادر تمويلها، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وسيخوض المرشحون، الانتخابات تحت اسم (إيريك) «تجمع مبادرة المواطنين»، وسيتم اختيار باقى المرشحين البالغ عددهم 69 مرشحا، فى اقتراع داخلى تجريه الحركة بحلول منتصف فبراير المقبل.

ويتنافس المرشحون على المقاعد المخصصة لفرنسا داخل البرلمان الأوروبى البالغ عددها 79 مقعدا، والتى من الممكن تغير

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا