الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / RT Arabic (روسيا اليوم)

فنزويلا: اللعبة معروفة

"حالة معروفة"، عنوان مقال إيغور بشينيتشنيكوف، في "إزفستيا"، حول تأثير الولايات المتحدة في الأحداث الدائرة في فنزويلا والسيناريوهات الممكنة لتطور الأزمة هناك.

وجاء في مقال بشينيتشنيكوف، خبير المعهد الروسي للأبحاث الاستراتيجية:

تقوم الولايات المتحدة بمحاولة أخرى لإشعال ثورة ملونة في فنزويلا من أجل الإطاحة بالرئيس الشرعي نيكولاس مادورو. مأساة الوضع هي أن الجميع كانوا على علم بالتغيير العنفي المزمع للسلطة في فنزويلا مسبقا. هذه ليست قصة عفوية. يعلم الجميع أن من يدير هذا الاستعراض الذي يحمل اسم "احتجاجات شعبية ضد ديكتاتورية مادورو" هو واشنطن. فهي لم تستطع تقبّل حقيقة أن الاشتراكيين ظلوا لسنوات عديدة في السلطة في فنزويلا، وحُرموا واشنطن من السيطرة على الثروة الفنزويلية الرئيسية - النفط. وتكتمل تراجيدية الوضع في أن الأمريكيين لا يخفون تدخلهم الكبير في شؤون فنزويلا أو أهدافهم.

لا تهتم واشنطن كثيراً بجدة استعراضها: فكل شيء يتم وفقاً لنمط سبق أن طبقته الولايات المتحدة الأمريكية في دول أخرى:

أولاً، ستقوم الولايات المتحدة بإشعال أعمال الشغب في الشوارع إلى أن تغدو مسألة إراقة الدماء حتمية. الوضع المثالي بالنسبة للولايات،  إيصال الأمر إلى حرب أهلية. ثم سيكون هناك سبب مناسب ومجرّب بالفعل لإدخال قوات حفظ سلام - على سبيل المثال، من منظمة الدول الأمريكية - وعلى أكتافها الإطاحة بحكومة مادورو؛

ثانياً، لا يمكن استبعاد استفزازات عسكرية خطيرة ضد فنزويلا من قبل جارتيها، كولومبيا والبرازيل، المنفّذتين الرئيستين للخطط الأمريكية في الضغط العسكري والسياسي على كاراكاس؛

ثالثًا، لا يستبعد غزو أمريكي مسلح مباشر لفنزويلا...

وأخيراً، سيقول السذج فقط إن الولايات المتحدة لا تنوي اللجوء إلى تصفية الرئيس مادورو جسديا، "إذا سارت الأمور كما لا تشتهي" واشنطن.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

قد تقرأ أيضا