الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / الفجر

المعارضة الجزائرية متخوفة من "حفلة تنكرية" بالانتخابات

 

تعتقد المعارضة الجزائرية أن رئيس بلادها عبد العزيز بوتفليقة، الذي يعاني من وضع صحي حرج، سيرشح نفسه لولاية جديدة، مؤكدة أن الانتخابات الرئاسية التي جرت الدعوة للمشاركة فيها يوم 18 أبريل المقبل ستكون حفلة تنكرية جديدة.

 

والحدث الأبرز حتى الآن هو موقف رئيس حركة "مجتمع السلم" ذات التوجه الإسلامي، عبد الرازق مكري، الذي بمجرد تأكيد موعد الانتخابات شدد على ضرورة تحويل الجزائر إلى "نظام ديمقراطي".

 

وفي كلمته التي ألقاها أمس الأحد، خلال المنتدى الذي نظمته صحيفة (ليبيرتي)، اتهم مكري الدائرة التي تحمي الرئيس بزرع الارتباك حول احتمالية ترشيح بوتفليقة لحماية مصالحها على هذا النحو.

 

وعلق قائلاً، إنه حتى الآن "لا أحد يعرف إذا كان بوتفليقة سيترشح أم لا، وهل سيكون قادراً على الوصول إلى نهاية فترته أم لا في حالة تقديم ترشيحه".

 

وأفاد مكري بأن الهبوط المتتالي لسعر برميل خام النفط بالإضافة إلى قرار النظام اللجوء إلى الاحتياطي النقدي للحفاظ على نظام الدعم وبهذا شراء السلام الاجتماعي، سيضع الاقتصاد الجزائري على حافة الانهيار في عام 2021.

 

ووفقاً لتقديراته وتوقعاته، بحلول ذلك العام سيكون الاحتياطي من العملات والذي انخفض إلى النصف خلال 4 سنوات، قد نفد وستحتاج الحكومة 20 مليار دولار للحفاظ على توازن الميزانية.

 

وأبرز مكري، أن "السلطة الحالية هي المسئولة عن الخطر الذي تمثله هذه الانتخابات. إننا نعمل لكي تختفي الديكتاتورية، للإسهام في رحيل هذا النظام التعسفي وإمكانية تحويله إلى نظام ديمقراطي".

 

وفي السياق نفسه، صرح محسن بلعباس، رئيس "حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" الجزائري المعارض، في نهاية العام الماضي، أن الانتخابات ستكون مزورة.

 

وأشار، "لا يفيد بشيء دخول ساسة المعارضة في هذا النوع من التنافس أو المشاركة في مهزلة انتخابية. للفوز بالانتخابات في الجزائر ليس كافياً أن يكون وراءك حزب كبير أو مشروع عظيم، بل يجب أن تملك نوعاً آخر من الظروف".

 

وقال بلعباس، "طالما أنه ليس هناك جهة مراقبة لن يكون هناك انتخابات نزيهة في الجزائر وسيتواصل الغش والخداع الانتخابي"، مضيفاً أنه حتى في تلك الظروف لن يتمكن أحد من خارج النظام من الفوز بالانتخابات

تابع الخبر في المصدر ..