الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / المصرى اليوم

سجن عوفر الإسرائيلي يتحول لساحة معركة بين الاحتلال والأسرى الفلسطينيين

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تحت عنوان «معركة الوحدة والكرامة» في وجه القمع الإسرائيلي، أعلن أسرى معتقل عوفر أن إسرائيل أعلنت الحرب على الأسرى في السجون وبدأت هذه الحرب في سجن عوفر.

وأضاف الأسرى، وفق وكالة «معا» الفلسطينية: «نحن أمام مرحلة جديدة من القمع تهدد حياتنا كأسرى في ظل تنافس إسرائيلي محموم على قضم حقوقنا». وأطلق الأسرى «معركة الوحدة والكرامة».

وأفادت الوكالة بأن الأسرى في سجن عوفر رفضوا تناول وجبات الطعام، احتجاجاً على ممارسات سلطات السجون، مهددين بالإضراب عن الطعام دون أن يتخذوا قراراً بهذا الشأن بعد.

فيما أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهادِ الإسلامي النفير العام في السجون الإسرائيلية كافة.

جاء ذلك بعد إصابة أكثر من 100 أسير في سجن عوفر بعد اقتحام وحدات القمع الإسرائيلية عدداً من أقسام السجن وعبثها بمقتنياتهم.

واستخدمت قوات الاحتلال القمع بالرصاص المطاط والغاز والقنابل الصوتية والهراوات والكلاب، حيث احترقت 3 غرف بالكامل، وفق نادي الأسير الفلسطيني.

وأشار بيان صادر عن مكتب إعلام الأسرى إلى أن حالة من التوتر تسود جميع أقسام السجن بعد اقتحام القوات الإسرائيلية المعتقل للمرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة.

وأعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي «النفير العامّ في السجون الإسرائيلية كافة»، مؤكدةً أنّ «اعتداء قوات الاحتلال على سجن عوفر لن يمرّ من دون عقاب».

وهذا الحدث يذكر بما حصل عام 2007 عندما جرى الاعتداء على الأسرى في معتقل «النقب الصحراوي»، والذي ارتقى خلاله الشهيد محمد الأشقر، بعد إطلاق النار عليه.

قد تقرأ أيضا