الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / المصرى اليوم

الشرطة الهندية تعتقل مجموعة من الروهينجا المسلمين

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت الشرطة الهندية يوم الثلاثاء، إنها اعتقلت 31 من المسلمين الروهينجا تقطعت بهم السبل على الحدود بعد أن مُنعوا من دخول بنجلادش ولم يتفق مسؤولو الحدود على ما يمكن أن يفعلوه تجاه الروهينجا الفارين من الهند، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتعتبر الحكومة الهندوسية في الهند، الروهينجا غرباء غير شرعيين وخطرا أمنيا وأمرت بمعرفة هوية عشرات الآلاف منهم الذين يعيشون في مستوطنات وأحياء فقيرة متفرقة حول البلاد وإعادتهم لبلادهم.

والروهينجا وبينهم نساء وأطفال تقطعت بهم السبل في أرض حرام على حدود بنجلادش مع الهند منذ يوم الجمعة، ولم تسفر جولتان من المحادثات بين مسؤولي الحدود عن التوصل إلى حل.

وقال الشرطي أجاي كومار داس في ولاية تريبورا بشمال شرق البلاد على الحدود مع بنجلادش: «ألقينا القبض عليهم وفقا لقانون الأجانب بتهم دخول الهند دون وثائق سفر سليمة».

وفر مئات الآلاف من الروهينجا من ميانمار التي تقطنها أغلبية بوذية من منازلهم في ولاية راخين على مدار عقود وأغلبهم بسبب حملات القمع والتمييز التي يقوم بها الجيش.

ولجأ الكثيرون إلى بنجلادش التي يعيش فيها نحو مليون ولكن آخرين انتهى بهم الأمر في الهند وجنوب شرق آسيا وما ورائها.

وكان المعتقلون الواحد والثلاثين يعيشون في كشمير وبعضهم يحمل بطاقات هوية صادرة عن مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

وأصدرت المفوضية نحو 16500 بطاقة هوية للروهينجا في الهند قائلة إنها يمكن أن تساعد في ”حمايتهم من التحرش والاعتقالات التعسفية والترحيل“. ولا تعترف الهند بهذه البطاقات.

قد تقرأ أيضا