الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / بوابة الشروق

حصاد 2018..أبرز المواقف الكوميدية التي تعرض لها السياسيون حول العالم

  • 1/2
  • 2/2

في حصاد كل عام دائما ما تكون هناك مواقف متكررة لها سمات متشابهة بين قادة دول العالم، ولكن عام 2018 كان به سمة مميزة وهي كثرة المواقف الكوميدية التي تعرض لها السياسيون، إما لأسباب مضكحة أو محرجة لهم.
أغلب تلك المواقف حدثت خلال الزيارات الرسمية بين الرؤساء لبعضهم ونتجت إما عن خطأ «بروتوكولي» يثير السخرية، وإما لأسباب مفاجئة غير مرتب لها، أو نتيجة كلمات ارتجالية بين المسؤول ومستمعيه.

وفي هذا التقرير تستعرض «الشروق» أبرز المواقف الكوميدية التي تعرض لها السياسيون حول العالم خلال عام 2018:

• ترامب:

منذ أن تولى الرئيس الـ45 للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، رئاسة أمريكا وهو يخرج من موقف محرج إلى آخر، وكان عام 2018 مليئا بتلك المواقف التي آثارت السخرية بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي وأصبحت حديث وسائل الإعلام.

- ترامب و نظيره الأرجنتيني

في بداية شهر ديمسبر بدا الرئيس الامريكي دونالد ترامب في عجلة من أمره؛ عندما ترك نظيره الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، قبل أن يلتقطا صورة تذكارية خلال قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس.

 

 

ويظهر الفيديو المضحك ترامب وهو يصافح ماكري، ثم سار بعيدا بشكل سريع، فيما بادر أحد المساعدين بمطاردة الرئيس الأمريكي، بينما كان ماكري يقف في صدمة على المسرح بمفرده.

- ترامب والملكة إليزابيث

يعد من أكبر الأخطاء «البروتوكولية» التي وقع فيها ترامب كانت خلال لقاءه بملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في قصر وندسور، في أول زيارة رسمية له إلى لندن، يوليو الماضي.

وتعرض ترامب لهجوم شديد وتم وصفه حينها بـ«المتعجرف» و«الوقح»؛ بسبب 3 أخطاء، كانت البداية عندما، وقفت الملكة إليزابيث في انتظاره لمدة تتراوح من 12 إلى 15 دقيقة، في درجة حرارة 27، وهي تعتبر درجة حرارة عالية في بريطانيا، بسبب تأخره عن الوصول للقصر.

والخطأ الثاني كان عدم انحناءه خلال مصافحة الملكة؛ وهو يعد خطأ بروتوكوليا كبيرا، أما «الخطأ الأكبر» الذي ارتكبه ترامب، فهو عندما تخطى الملكة إليزابيث، ووقف أمامها أكثر من مرة، ما دفع الملكة إلى توجيه ترامب لمكانه الصحيح أثناء تفقدهما سويا لحرس الشرف.

 

 

وعلى الرغم من أن اللقطة الأخيرة لم تتعد الـ20 ثانية، إلا أنها جذبت أنظار الملايين حول العالم، وأشعلت غضب وسخرية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وانتقاد الصحف العالمية لترامب الذين اعتبروا أخطاءه تشير إلى التقليل من شأن ملكة بريطانيا، وجهل ترامب بالبروتوكول.

- ترامب والشمسية

في أكتوبر الماضي، بينما كان ترامب صاعدا سلم طائرة الرئاسة، حدث موقف طريفا، سبب سخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث وجد الرئيس الأمريكي مشكلة في دخوله الطائرة بـ«الشمسية»، ولم يستطع إغلاقها؛ فتركها عند باب الطائرة.
وبعد دقائق تدخل أحد أعضاء فريقه وصعد سلم الطائرة ليحمل المظلة ويغلقها .

 

 

- ترامب وورق التواليت

في نفس الشهر تقريبا وعلى نفس الطائرة، شهد سلمها موقف محرج آخر للرئيس الأمريكي بسبب «ورقة تواليت» كانت ملتصقة بكعب حذائه دون أن يشعر.

لكنها لفتت أنظار الصحف والكاميرات ليسجلها المصورين لتكون مادة للتعليقات الساخرة، التي ركز بعضها على أن وقوع مثل هذا الأمر يحدث لشخص خارج بشكل سريع من دورة مياه، وليس لرئيس الولايات المتحدة الخارج من سيارته الفارهة باتجاه طائرته الضخمة.

 

 

ولم يدرك ترامب وجود قطعة الورق إلا عندما استدار عند باب الطائرة ليودع مرافقيه حيث أفلتت من حذاء، ليبادر 4 أشخاص باللحاق به والتطوع بإزالة الورقة العالقة التي بقيت على سلم الطائرة.

- ترامب والشعر الطائر

كثير من المواقف الكوميدية التي تعرض لها ترامب يكون السبب فيها الهواء؛ ففي أبريل الماضي خلال ذهابه لولاية فرجينيا الغربية لحضور مؤتمر حول الضرائب وجهت الأنظار مرة جديدة إلى شعر الرئيس الأمريكي، وهو يتطاير في الهواء، أثناء صعوده سلم الطائرة.

 

— David Mack (@davidmackau)

 

وقارن مستخدمو وسائل التواصل الإجتماعي شعر الرئيس الأمريكي بشعر شخصيات الكرتون الخيالية بتسريحاتها غير الواقعية ‏وبالخضار أيضا. ومن هذا الموقف خرجت الصورة الأكثر تداولا لترامب، والتي دائما ما تكون مرفقة بالأخبار السلبية عنه.

 

 

- ترامب في الأمم المتحدة

ضجت قاعة الأمم المتحدة خلال افتتاح أعمال الجمعية العامة في سبتمبر الماضي بالضحك أثناء إلقاء ترامب خطابه الرئيسي، الذي بدأ بالحديث عن الوضع في الولايات المتحدة بعد وصوله إلى البيت الأبيض.

وخلال حديثه أكد على أنه حقق في أقل من عامين أكثر مما حققت كافة الإدارات الأمريكية السابقة، لتدخل القاعة في موجة ضحك شديد، ما دفع ترامب للتأكيد على تصريحه، مضيفا: «لم أتوقع ردة الفعل هذه، ولكن لا بأس».

 


- بوش وميشيل أوباما

بينما كان يجلس رؤساء أمريكا السابقين، بداية شهر ديسمبر، فى الصف الأول بالكاتدرائية الوطنية؛ لحضور جنازة الدولة المقامة للرئيس الأسبق الراحل جورج بوش الأب، ذهب ابنه جورج بوش لتحيتهم، ولكن كان اهتمامه بميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، واضحًا، حيث أخرج الإبن الحزين قطعة حلوى من جيبه وإعطاها لميشيل فى يدها، ما جعلها تبتسم.

 

 

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يحدث فيه الموقف نفس؛ ففي جنازة السناتور جون ماكين الراحل في أغسطس، رصدت الكاميرات تصرف بوش عندما أخذ قطعة حلوة من زوجته لورا؛ ليعطيها لميشيل، بينما كان زوجها باراك أوباما ينظر بابتسامة.

 

 

- رئيس المفوضية الأوروبية يعبث بشعر مسؤولة

بينما كان يواصل قادة الاتحاد الأوربي اجتماعات قمتهم في العاصمة البليجكية بروكسل، منتصف الشهر الجاري، لمناقشة قضايا هامة، التقطت الكاميرات رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر وهو يقوم بأفعال غريبة.
حيث وضع يده خلف رأس نائبة رئيس البرلمان الأوروبي، برنيلا شولين، ونثر شعرها في الهواء عدة مرات قبل أن يقبلها، بينما بدا على السيدة أنها محرجة للغاية لعدم توقعها إقدامه على ذلك الأمر.

 

• السيسي:

- السيسي يعلق على «كيكي»

خلال عام 2018 انتشر تحدي «كيكي» الذي أدى إلى ظهر فيديوهات لكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي وهم يرقصون على أنغام هذه الأغنية إلى جانب سيارة متحركة، وأصبح الأمر حديث دول العالم وسلطاتها، وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي أحد المعلقين على الأمر ولكن بشكل كوميدي.
حيث وجه حديثه للشباب خلال فعاليات مؤتمر الشباب السادس، والذي عقد في يوليو الماضي بجامعة القاهرة، وقال مازحًا: «قاعدين أنتوا تركبوا العربيات وكيكي وميكي، يا بشمهندس طارق زود البنزين متقلقش»، موجهًا حديثه لوزير البترول، المهندس طارق الملا.

 

 

- السيسي والوزن الزائد

بعدما انتقد الرئيس السيسي السمنة المفرطة التي يعاني منها بعض المصريين، أكثر من مرة، حدثت موجة من السخرية على مواقع التواصل الإجتماعي، ما دفع الرئيس للتعليق على الأمر، خلال افتتاحه مشروع «بشاير 2» لتطوير العشوائيات بمنطقة غيط العنب بالإسكندرية، ونفى أن يكون قاصدا أمرا سلبيا يسبب السخرية من ذوي الوزن الزائد، مؤكدا عزمه على محاربة هذه الآفة.

 


وقال الرئيس: « لما اتكلمت على موضوع السمنة، حجم النكت اللي طلع من المصريين فوق الخيال»، وأضاف السيسي موجها حديثه للمصريين مازحًا: «على مهلكوا شوية عليا في التنكيت».

• الحريري:

- الحريري و«حضن» على الهواء

فوجىء رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، خلال إلقاء كلمة له بين مناصريه في فبراير الماضي، بفتاة تجري إلى المنصة لتحتضنه، وحاول الأمن منعها، ولكن طلب الحريري أن يتركوها ليمازحها قائلا: «ما شاء الله عليك شو سريعة».

 

— Saad Hariri (@saadhariri)


الفيديو الذي نشره رئيس الوزراء اللبناني بنفسه، أصبح حديث وسائل التواصل الإجتماعي، وأضاف الحريري في المقطع: «لازم تنزلي على مسابقة المائة متر انت، ما شاء الله عليك شو سريعة، هلا الأمن عم بحك براسه واقف عم بقول شو صار؟ ماذا حصل؟ فاجأناكم».

- الحريري وبن سلمان

بعدما أعلن سعد الحريري استقالته المفاجئة خلال زيارة للمملكة العربية السعودية في نوفمبر 2017؛ حدثت أزمة سياسية كبرى، واتهم الشعب اللبناني حينها الرياض بإجبار الحريري على الاستقالة ووضعه قيد الإقامة الجبرية. وبعدها خرج الحريري عائدا لبيروت معلنا تراجعه عن تلك الاستقالة التي رفضها الرئيس ميشال عون.

فكان الموقف نفسه حاضرا في مؤتمر«دافوس الصحراء»، الذي عقد في المملكة في أكتوبر الماضي، عندما حاول ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان كسر الجمود المسيطر على المنتدى ممازحا الحريري قائلا: «رئيس الوزراء سعد الحريري سيبقى في المملكة يومين، أرجو ألا تكون هناك شائعات بأنه مخطوف»، ليرد عليه الحريري قائلًا: «بكامل حريتي».

 

 

- أردوغان والنوم

نوفمبر الماضي، أظهرت عدسات المصورين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في موقف محرج؛ حيث استسلم للنوم خلال حضوره مع زعماء العالم إحياء الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولي، والتي كانت في باريس.

 

 

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا