الارشيف / الاخبار / أخبار دولية / بوابة الشروق

شركة إسرائيلية ترفض مزاعم تورطها في ملاحقة «خاشقجي» قبل مقتله

اتهم الموظف السابق لدى الاستخبارات الأمريكية، إدوارد سنودين، إحدى الشركات الإسرائيلية العاملة في قطاع التكنولوجيا، بالتورط في حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية.

وادّعى «سنودين»، خلال مؤتمر عقد في تل أبيب، الثلاثاء الماضي، عبر مكالمة فيديو، أن أحد البرامج التي تصنعها شركة «NSO Group Technologies»، وبالأخص برنامجًا يدعى «Pegasus» قد استخدم للمساعدة في تعقب الصحفي السعودي الذي لم تكتشف جثته بعد.

وقال «سنودين» في المؤتمر: «لعل بعضكم قد سمع عن الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، الذي ذهب إلى قنصلية بلاده في إسطنبول، ثم قتل على الفور.. فكيف تم التخطيط لهذا الأمر؟ لقد عُرفت نيته بالذهاب إلى القنصلية لأنه كان على موعد هناك.. لكن الأهم هو كيف كُشفت نواياه التي تقرر من بعدها أنه شخصٌ ينبغي التحقيق معه؟».

ويذهب إلى القول بأن القائمين بأعمال التجسس على «خاشقجي»، استطاعوا الوصول إلى معلومات مفيدة عنه، عن طريق التجسس على أحد أصدقائه المقيمين في كندا.

وتابع: «الحقيقة هي أنهم تنصتوا على واحد من أصدقائه ومعارفه، باستخدام برنامج صممته شركة إسرائيلية، نحن لا نعرف أبعاد وتطورات هذا الموضوع، لأن هذه الشركة لن ترد على هذا الأمر، لكن ما جرى كان واحدة من القصص الرئيسية التي لم يُكتب عنها بعد».

واستطرد كذلك أن شركة «NSO»، تعتبر من الشركات المعنية بتطوير أدوات السطو الرقمي، واصفًا إيها بـ «الأسوأ بين الأسوأ» في بيع الأدوات التي تُستخدم بشكل كبير لانتهاك حقوق الإنسان.

كيف ردت الشركة؟

ردت الشركة على الادعاءات التي رمى بها «سنودين»، قائلة إنها لا تخضع فحسب لقوانين التصدير العسكرية، وإنما تعتبر الشركة الوحيدة من نوعها في العالم، التي لديها لجنة أخلاقيات، تضم خبراء في القانون والعلاقات الدولية، وذلك «لمنع إساءة استخدام

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا